فلسطينيون يبكون على جثمان الشهيد أنور مصطفى الذي قتل برصاص قوات الاحتلال في قرية صيدا قرب طولكرم في الضفة الغربية

ـــــــــــــــــــــــ
قوات الاحتلال تنسحب من قرية صيدا بعد اجتياح أسفر عن استشهاد فلسطيني واعتقال العشرات ومقتل ضابط في الجيش الإسرائيلي
ـــــــــــــــــــــــ

فيشر: يجب أن يتوقف الإرهاب وإيجاد الوسيلة من أجل العودة إلى طاولة المفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين
ـــــــــــــــــــــــ
مراسل الجزيرة في فلسطين ينفي ماذكرته وكالة الأنباء الفرنسية عن إلقاء متظاهرين حجارة باتجاه مقر الرئاسة الفلسطيني في رام الله
ـــــــــــــــــــــــ

نفذ الجيش الإسرائيلي عمليات توغل بالدبابات في أراض خاضعة للسيطرة الفلسطينية في قطاع غزة. في غضون ذلك نفى مراسل الجزيرة في فلسطين ماذكرته وكالة الصحافة الفرنسية عن إلقاء متظاهرين حجارة باتجاه مقر الرئاسة الفلسطيني. وواصل وزير الخارجية الألماني اليوم محادثاته مع كبار المسؤولين في إسرائيل.

فقد توغلت دبابتان إسرائيليتان ووحدات من المشاة لأكثر من 800 متر في الأراضي الفلسطينية جنوبي شرقي مدينة بيت حانون. وذكر شهود عيان أن الدبابتين تمركزتا عند مدخل بيت حانون الجنوبي. وكان الجيش الإسرائيلي انسحب مساء الأربعاء الماضي من بيت حانون بعد أن أعاد احتلالها ليوم واحد في إطار عملية عسكرية استشهد خلالها فلسطينيان.

دبابة إسرائيلية عند حاجز قرب مستوطنة نتساريم في غزة
وذكر مصدر في مديرية الأمن العام الفلسطيني في قطاع غزة أن الجيش الإسرائيلي توغل بصحبة دبابة وآليات عسكرية جنوبي شرقي مخيم المغازي لأكثر من ثلاثمائة متر في أراض تحت السيطرة الفلسطينية الكاملة.

وأشار المصدر إلى أن الدبابات الإسرائيلية الموجودة على الشريط الفاصل بين إسرائيل وشرقي قطاع غزة أطلقت عدة قذائف تجاه منازل المواطنين في أطراف المخيم دون وقوع إصابات. كما فتح الجيش الإسرائيلي نيران رشاشاته الثقيلة تجاه مقر قيادة قوات الأمن الوطني الحدودية في منطقة المنطار شرقي مدينة غزة.

وكان ثلاثة جنود إسرائيليين قد لقوا مصرعهم أمس وأصيب آخران في كمين نصبه فلسطينيون, حيث انفجرت عبوة ناسفة بدبابة إسرائيلية في قطاع غزة. وقد أعلنت ألوية الناصر صلاح الدين الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية مسؤوليتها عن الهجوم.

دبابة إسرائيلية تقتحم قرية صيدا قرب طولكرم في الضفة الغربية
عملية قرية صيدا
من ناحية أخرى قتل ضابط كبير في الجيش الإسرائيلي كما استشهد فلسطيني واعتقل آخرون في عملية التوغل العسكرية التي قامت بها قوات الاحتلال في قرية صيدا شمالي مدينة طولكرم في الضفة الغربية.

وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن قائد وحدة قوات خاصة إسرائيلية قتل أثناء العملية العسكرية التي نفذتها إسرائيل فجر اليوم في قرية صيدا. وقتل الضابط الإسرائيلي حينما انهار عليه جدار كانت جرافة إسرائيلية بصدد هدمه.

وكانت مصادر عسكرية إسرائيلية وشهود عيان قالوا إن قوات إسرائيلية تدعمها دبابات وطائرات مروحية اقتحمت قرية صيدا. وقد لاقت مقاومة مسلحة من قبل أهالي القرية الذين تصدوا لعملية التوغل مما أسفر عن استشهاد فلسطيني برصاص جنود الاحتلال واعتقال آخر.

وقد استشهد أنور عوني عبد الغني (28 عاما) وهو ناشط بارز في حركة الجهاد الإسلامي. وقال شهود عيان إن الشهيد معاق حركيا وقد قتل برصاص جنود إسرائيليين بدم بارد في عملية وصفت بأنها عملية اغتيال.

وقالت مصادر فلسطينية إن القوات الإسرائيلية قامت باعتقال 13 فلسطينيا في القرية, وتقول مراسلة الجزيرة إن الاعتقالات ليست بالضرورة تشمل المطلوبين, حيث درجت قوات الاحتلال على اعتقال أقارب المطلوبين في حال عدم وجودهم. وقد هدمت قوات الاحتلال منزلا لأحد الناشطين في حركة الجهاد الإسلامي في القرية.

وحلقت مروحيات إسرائيلية فوق المنطقة التي تجري فيها القوات الإسرائيلية عملياتها، حيث تم فرض حظر التجول على القرية. وأوضحت مصادر فلسطينية أن نحو 20 دبابة تشارك في العملية. وقالت المراسلة إن قوات الاحتلال انسحبت ظهر اليوم من قرية صيدا بعد ساعات من عملية الاجتياح مخلفة وراءها المزيد من الدمار في القرية.

صبي فلسطيني وسط أنقاض منزله الذي دمرته قوات الاحتلال في قرية صيدا
الوضع الميداني في الضفة
وعلى الصعيد ذاته اقتحمت قوات الاحتلال قرية جبع شمالي الضفة الغربية. وقال بيان للجيش الإسرائيلي إن جنوده اعتقلوا اثنين من كوادر حركة الجهاد الإسلامي لم يعرف اسماهما بعد. يذكر أن القرية تخضع إدارتها المدنية للسلطة الفلسطينية في حين تخضع أمنيا للسيطرة الإسرائيلية الفلسطينية المشتركة.

وفي حادثة أخرى قالت مصادر عسكرية إسرائيلية إن موقعا لقوات الاحتلال على مشارف مدينة طولكرم تعرض لإطلاق نار من قبل مسلحين فلسطينيين صباح اليوم، دون أن يسفر عن إلحاق أضرار في الجانب الإسرائيلي.

في هذه الأثناء نفى مراسل الجزيرة في فلسطين ما ذكرته وكالة الأنباء الفرنسية عن إلقاء متظاهرين حجارة باتجاه مقر الرئاسة الفلسطيني في رام الله. كما نفى قائد الشرطة الفلسطينية في رام الله هذا النبأ ووصفه بأنه عار عن الصحة. وكانت وكالة الأنباء الفرنسية قد ذكرت أن مئات المتظاهرين الفلسطينيين ينتمون إلى الجبهتين الشعبية والديمقراطية لتحرير فلسطين هتافات تطالب بإطلاق سراح السجناء الفلسطينيين ورجموا مقر عرفات المحاصر في رام الله بالحجارة.

يوشكا فيشر بجانب نظيره الإسرائيلي شمعون بيريز أثناء مؤتمر صحفي في تل أبيب
محادثات فيشر
وسياسيا واصل وزير الخارجية الألماني يوشكا فيشر اليوم محادثاته في إسرائيل بلقاء عقده مع نظيره الإسرائيلي شمعون بيريز. وقال فيشر في مؤتمر صحفي مقتضب بعد اللقاء الذي استمر حوالي ساعة في تل أبيب "يجب أن يتوقف الإرهاب ويتوجب علينا إيجاد الوسيلة من أجل العودة إلى طاولة المفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين".

وأضاف "بوصفنا أصدقاء حميمين لإسرائيل, فنحن قلقون جدا من الوضع". وأشاد فيشر بالخطة التي أعدها بيريز مع رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني أحمد قريع التي تنص على الاعتراف بدولة فلسطينية في الأراضي الخاضعة حاليا لسيطرة السلطة الفلسطينية واستئناف المفاوضات. أما بيريز فقد أعرب من ناحيته عن الأمل في إمكانية التوصل إلى اتفاق بشأن هذه الخطة. وكان فيشر قد وصل أمس إلى إسرائيل وسيلتقي عرفات غدا في رام الله.

حسني مبارك وجورج تينيت أثناء لقاء سابق في القاهرة
تينيت في مصر غدا
وفي القاهرة أعلن مصدر مسؤول أن رئيس وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية جورج تينيت سيصل غدا إلى مصر ليجري محادثات مع الرئيس المصري حسني مبارك بشأن الوضع في الأراضي الفلسطينية. وسيجتمع مبارك وتينيت غدا في منتجع شرم الشيخ على البحر الأحمر.

ولم يعرف ما إذا كان تينيت سيتوجه بعد ذلك إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية. وتينيت واضع خطة حملت اسمه تحدد آلية لوقف النار بين الفلسطينيين والإسرائيليين وكان من المفترض تطبيق هذه الهدنة في يوليو/ تموز الماضي إلا أنها بقيت حبرا على ورق. ويعتبر الجانبان الفلسطيني والإسرائيلي خطة تينيت وتقرير اللجنة الدولية برئاسة السيناتور السابق جورج ميتشل وثائق أساسية لتسوية مستقبلية للنزاع بين الطرفين.

المصدر : الجزيرة + وكالات