العراق يدعو مجلس الامن لمنع مهاجمته
آخر تحديث: 2002/2/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/2/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/3 هـ

العراق يدعو مجلس الامن لمنع مهاجمته


أعرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن إدانته للاتهامات الأميركية الموجهة ضد أمم ودول بأكملها، منددا ضمنا بوصف
الرئيس الأميركي جورج بوش للعراق وإيران وكوريا الشمالية بأنها تمثل ما سماه بمحور الشر. في هذه الأثناء دعا العراق مجلس الأمن الدولي إلى تدخل عاجل لمنع وقوع أي هجوم عسكري أميركي عليه.

فلاديمير بوتين
فقد قال بوتين أثناء اجتماع لرجال الأعمال الروس والكنديين في إطار الزيارة التي يقوم بها إلى موسكو رئيس الوزراء الكندي جان كريتيان "يجب أن نتفق على كيفية اعتماد سياسة دولة تجاه الإرهاب وتجاه الدول التي وضع البعض لائحة بها ووصفها بالخطرة".

وأضاف أن من الممكن أن تكون هناك خلافات كبيرة في وجهات النظر مع حكومات هذه الدول، ولكن هذا لا يعطي الحق بإدارج اسم هذه الدول على لوائح سوداء.

وشدد الرئيس الروسي على أن الحل الأساسي للمشكلة يجب أن يكون عبر تحسين الوضع الاجتماعي والاقتصادي في هذه الدول وإزالة النتائج السلبية للعولمة.

تدخل عاجل

وفي سياق متصل دعا العراق مجلس الأمن الدولي إلى تدخل عاجل لمنع وقوع أي هجوم عسكري أميركي عليه ضمن الحملة التي تقودها الولايات المتحدة في إطار مكافحة ما يسمى الإرهاب.

وقالت صحيفة الثورة الناطقة باسم حزب البعث الحاكم في العراق إن "تهديدات الإدارة الأميركية لبعض الدول ومنها العراق تعد وفق المعايير عدوانا"، معتبرة أن "العدوان جريمة دولية تهدد الأمن والسلم الدوليين بالخطر وتوجب تدخلا عاجلا من مجلس الأمن الدولي".

ويأتي هذا التعليق في وقت يؤكد العراق فيه أنه مهدد بهجوم واسع النطاق من قبل الولايات المتحدة. وكان وزير الدفاع البريطاني جيف هون قد ألمح أمس إلى وجود خطط لمكافحة ما وصفه بالتهديد الذي يمثله العراق، نافيا في الوقت نفسه اتخاذ أي قرار لهجوم عسكري وشيك على بغداد.

وأدلى الوزير البريطاني بتصريحاته ردا على معلومات أوردتها صحيفة الغارديان ذكرت فيها نقلا عن مصادر أميركية ودبلوماسية أن وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) والـ(CIA) باشرا الإعداد لهجوم على العراق سيشارك فيه حوالي مائتي ألف عنصر ويهدف إلى الإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين.

كما أكدت مستشارة الرئاسة لشؤون الأمن القومي كوندوليزا رايس أمس أيضا أن الرئيس الأميركي جورج بوش سيكون "حذرا وصبورا في تعاطيه مع الملف العراقي". يشار إلى أن بغداد رفضت الأربعاء أي إمكانية لعودة المفتشين الدوليين المكلفين نزع أسلحة العراق.

المصدر : الفرنسية