إسرائيل تعلن مقتل ثلاثة من جنودها في هجوم فلسطيني
آخر تحديث: 2002/2/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/2/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/1 هـ

إسرائيل تعلن مقتل ثلاثة من جنودها في هجوم فلسطيني

عامل إسعاف ينقل جنديا إسرائيليا إلى المستشفى عقب إصابته في العملية

ـــــــــــــــــــــــ
جماعة لواء الناصر صلاح الدين التابعة للجان المقاومة الشعبية تعلن مسؤوليتها عن العملية ثأرا لقتل إسرائيل خمسة من رجال الشرطة الفلسطينيين أمس الأول في غزة
ـــــــــــــــــــــــ

وزير الخارجية الألماني يقول إن الولايات المتحدة وأوروبا تعملان على خط واحد من أجل إنهاء الصراع في الشرق الأوسط
ـــــــــــــــــــــــ

أعلنت القوات الإسرائيلية مقتل ثلاثة جنود إسرائيليين وإصابة ثلاثة آخرين بجروح جنوبي قطاع غزة مساء أمس، عندما انفجرت عبوة ناسفة شديدة الانفجار بدبابة أثناء عبور قافلة عسكرية إسرائيلية من معبر المنطار باتجاه مستوطنة نتساريم. وأعلنت جماعة لواء الناصر صلاح الدين التابعة للجان المقاومة الشعبية مسؤوليتها عن العملية.

وقال مصدر عسكري إسرائيلي إن العبوة انفجرت لدى مرور قافلة من السيارات المدنية الإسرائيلية ورد الجنود الذين كانوا يواكبونها بإطلاق النار.

وذكر التلفزيون الإسرائيلي العام أن القافلة هوجمت أيضا بأسلحة آلية. وأضاف المصدر العسكري إن دبابة أرسلت بعد ذلك إلى المكان من باب التعزيزات ووقع انفجار آخر لدى مرورها أوقع ثلاثة قتلى.

وبحسب التلفزيون الإسرائيلي فإن كافة أفراد طاقم الدبابة أصيبوا في الانفجار وتم نقل الجرحى إلى مستشفى في بئر سبع في حين أصيبت الدبابة بأضرار بالغة.

وأكد شهود عيان أن تعزيزات عسكرية هرعت إلى المكان وأقامت حواجز على الطرقات. وبعيد الهجوم المزدوج حلقت مروحيتان عسكريتان إسرائيليتان فوق مدينة غزة.

وقد أعلنت جماعة تضم الجناحين العسكريين لحركتي حماس وفتح المسؤولية عن الهجوم. وقال بيان صدر عن لواء صلاح الدين الجناح العسكري لجماعة لجان المقاومة الشعبية إن الهجوم رد علي قتل إسرائيل خمسة من رجال الشرطة الفلسطينيين أمس الأول في غارة علي قطاع غزة.

فيشر (يمين) بجانب بن إليعازر في تل أبيب أمس
جهود أوروبية
وفي هذه الأثناء دعا وزير الخارجية الألماني يوشكا فيشر الفلسطينيين والإسرائيليين إلى وقف ما أسماه بالإرهاب والعنف في المنطقة من أجل مساعدة عملية السلام, وقال الوزير الألماني إثر اجتماعه مع مسؤولين إسرائيليين أمس إن الولايات المتحدة وأوروبا تعملان على خط واحد من أجل إنهاء الصراع في الشرق الأوسط.

وأضاف أن الأمن الذي تحتاج إليه إسرائيل لا يمكن أن يوجد بالقوة, ولكنه رهن بالسلام، و"للخروج من الحلقة المفرغة, ثمة حاجة إلى مقاربة سياسية".

وكان الوزير الألماني أعلن في وقت سابق أمس أنه ينبغي إيجاد مفتاح باب عملية السلام المغلق واعتبر أنه حان وقت المبادرة الأوروبية المشتركة. وقد أبلغه وزير الدفاع الإسرائيلي بنيامين بن إليعازر أن "المفتاح يكمن في ممارسة أقصى الضغوط على ياسر عرفات ليعدل عن قراره الإستراتيجي باللجوء إلى الإرهاب والعنف" حسب ما جاء في بيان صادر عن وزارة الدفاع الإسرائيلية نشر في ختام اللقاء.

فلسطينيون يشيعون جثمان الشهيد أمجد أمس
تشييع شهداء
وشارك آلاف الفلسطينيين أمس في تشييع شهيدين من أفراد الأمن والشرطة الفلسطينية سقطا برصاص الجيش الإسرائيلي أثناء عملية إعادة احتلاله مدينة بيت حانون التي انسحب منها مساء أمس الأول.

وانطلقت جنازة الفلسطيني أمجد حمد من أفراد الشرطة المدنية بمشاركة قرابة خمسة آلاف فلسطيني من مستشفى الشفاء في مدينة غزة باتجاه منزله في بيت حانون حيث ودعه ذووه بالبكاء وسط ترديد هتافات تندد "بالجرائم الإسرائيلية".

وجابت الجنازة الشوارع الرئيسية في غزة وبيت حانون قبل أن تتوجه إلى مقبرة الشهداء الشرقية حيث دفن. وشارك في الجنازة عدد من المسؤولين الفلسطينيين في مقدمتهم عبد الرحمن حمد وزير الإسكان واللواء غازي الجبالي قائد الشرطة الفلسطينية.

وفي بلدة بيت لاهيا شيع أكثر من ثلاثة آلاف فلسطيني سالم الشنار أحد أفراد الأمن الوقائي الذي استشهد برصاص الجيش الإسرائيلي أثناء المواجهات بين الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي على مدخل بيت حانون.

جنود إسرائيليون يفحصون أوراق هوية فلسطينية عند نقطة تفتيش قلندية أمس
توغل وإغلاق
وقد تزامنت مواكب التشييع بحسب إفادات مصادر أمنية فلسطينية وشهود عيان مع قيام القوات الإسرائيلية بإغلاق الطرق والمفترقات الرئيسية التي تصل شمالي قطاع غزة بجنوبه فأغلقت مفترقي أبو هولي في دير البلح والمطاحن في خان يونس جنوبي قطاع غزة.

وأوضحت المصادر أن الجيش الإسرائيلي منع المواطنين من التنقل عبر هذه المفترقات الرئيسية. واعتبرت المصادر الإغلاق الجديد "عدوانا إسرائيليا غير مبرر ويهدف إلى استمرار الإجراءات الاستفزازية والعدوانية". وذكر شهود أن هناك تعزيزات عسكرية إسرائيلية ودبابات قرب مستوطنتي كفار داروم وغوش قطيف جنوبي قطاع غزة.

وقد توغلت قوات الاحتلال الإسرائيلي مجددا في أراض خاضعة للسلطة الفلسطينية جنوبي قطاع غزة، وذلك رغم الانتقادات الشديدة التي وجهت إلى عمليات الاجتياح العسكرية الإسرائيلية في القطاع.

وذكر مسؤولون أمنيون فلسطينيون أن ثلاث دبابات إسرائيلية توغلت أمس لأكثر من 600 متر وأقامت قوات الاحتلال المتاريس على مشارف قرية وادي السلقا القريبة من خان يونس ومنعت المواطنين من دخول القرية أو الخروج منها.

وقال مسؤول لجنة الارتباط جنوبي قطاع غزة العقيد خالد أبو العلا إن الدبابات الإسرائيلية منعت الشاحنات التي تنقل النفايات الصلبة من الوصول إلى مكب النفايات المخصص لها شرقي قرية وادي السلقا، مما يهدد بتلوث بيئي خطير في هذه المناطق الفلسطينية المكتظة بالسكان.

المصدر : الجزيرة + وكالات