مظاهرة للبربر في تيزي وزو تطالب بإطلاق سراح المعتقلين في أعمال شغب العام الماضي (أرشيف)
أعلنت مصادر طبية وشهود عيان أن 23 شخصا أصيبوا في اشتباكات وقعت بمنطقة القبائل في الجزائر بين متظاهرين من البربر وقوات الأمن. وقالت المصادر إن أحد الجرحى أصيب بطلقات نارية أثناء الاشتباكات.

وأوضحت المصادر الطبية أن 21 أصيبوا في قرية سيدي عيش بولاية بجاية على بعد 250 كلم شرقي الجزائر العاصمة عندما اشتبك شبان من البربر مع قوات الأمن التي كانت تقتاد ستة نشطاء للمثول أمام محكمة بتهمة المشاركة في احتجاجات عنيفة مشابهة وقعت في الأشهر الماضية. وأضافت هذه المصادر أن أحد الجرحى مصاب بطلقات نارية.

من جانبهم قال شهود إن اثنين آخرين أصيبا بطلقات نارية في نفس اليوم ببلدة أقبو بولاية بجاية أثناء اشتباكات بين محتجين وقوات الأمن. وقد نفت السلطات الجزائرية إطلاق الرصاص من قبل قوات الأمن، وقالت إن التحقيقات جارية لمعرفة من استخدم الذخيرة.

يشار إلى أن الاحتجاجات التي وقعت أمس الأربعاء هي الأحدث في سلسلة من احتجاجات الشوارع التي ينظمها البربر، بعد أعمال شغب اندلعت في منطقة القبائل قبل عشرة أشهر قتلت قوات الأمن الجزائرية خلالها نحو مائة شخص.

ويطالب ناشطو البربر من الحكومة نقل قوات الأمن خارج المنطقة قائلين إنها تتسم بالوحشية والفساد، كما طالبوا بمساءلة الضباط الذين أمروا قواتهم بإطلاق الرصاص على المحتجين العام الماضي. ويسعى البربر أيضا للحصول على مزيد من المساعدات للتخفيف من وطأة البطالة وأزمة الإسكان.

المصدر : رويترز