رفيق الحريري يقود سيارته ومعه عمرو موسى
عقب محادثاتهما في بيروت
وصل الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى اليوم إلى بيروت في زيارة خاطفة هي الثالثة له إلى لبنان في أقل من شهرين، لإجراء محادثات تمهيدا للقمة العربية المقرر عقدها في العاصمة اللبنانية أواخر مارس/آذار المقبل.

وفور وصوله إلى العاصمة اللبنانية توجه موسى إلى القصر الجمهوري في بعبدا شرقي بيروت للقاء رئيس الجمهورية اللبناني إميل لحود، حسبما أفاد مصدر رسمي.

وأكد موسى أن العرب جميعا يبذلون جميع الجهود للحؤول دون قيام الولايات المتحدة بضرب العراق في إطار حربها على ما يسمى الإرهاب. وقال موسى في تصريح أدلى به عقب لقائه الرئيس اللبناني "إن موقف الجامعة العربية ثابت وجماعي من أي اعتداء على العراق وتعمل الجهود العربية لمنع هذه الضربة".

وأضاف "نحن كدبلوماسية عربية نشطون جدا في هذا الإطار ونرجو أن نتوفق في تجنب ما من شأنه زيادة الاضطرابات في منطقة الشرق الأوسط" التي وصف الوضع فيها بالسيئ جدا. وبشأن وصف الولايات المتحدة حزب الله اللبناني بالإرهاب قال موسى إثر اجتماعه بوزير الخارجية اللبناني محمود حمود إن الجامعة لم تفرغ بعد من جدول الأعمال مؤكدا مناقشة ذلك. وأضاف "نحن غير ملتزمين بتعريف أي دبلوماسية أجنبية لأي جهة عربية".

كما التقى موسى في زيارته التي تستغرق خمس ساعات كلا من رئيسي الحكومة والبرلمان رفيق الحريري ونبيه بري. وكان موسى قد زار بيروت يوم 23 ديسمبر/كانون الأول الماضي وحذر من أن استمرار "سياسة التهديد والعدوان" الإسرائيلية تهدد باندلاع حرب في الشرق الأوسط.

يذكر أن غسان سلامة وزير الثقافة اللبناني والناطق الرسمي باسم القمة العربية كان قد أكد أمس أن الخطة الأمنية التي وضعت من أجل تأمين انعقاد هذه القمة تتطلب تعبئة ثمانية آلاف عنصر أمني.

المصدر : وكالات