جانب من الاضطرابات التي شهدتها الجزائر أثناء مطالبة البربر بالاعتراف باللغة الأمازيغية (أرشيف)
دعت الجمعية المغربية للأبحاث والتبادل الثقافي غير الحكومية الأحزاب السياسية في المغرب إلى العمل سويا من أجل الاعتراف باللغة الأمازيغية. وطالبت بضرورة المساواة بين اللغة العربية والأمازيغية في الدستور المغربي.

وأكدت الجمعية المغربية من خلال مؤتمر صحفي في الرباط على ضرورة اعتراف الدستور المغربي باللغة الأمازيغية لقبائل البربر "لغة رسمية وطنية". وقال عبد العزيز بوراس المسؤول في الجمعية "هناك لغتان وطنيتان في المغرب، الأمازيغية والعربية، ولا بد من مساواة حقوقهما".

واعتبرت الجمعية المغربية للأبحاث والتبادل الثقافي في بيان لها أن مطالب الحركة الثقافية الأمازيغية لم تؤخذ حتى الآن في الاعتبار.

وبدأت الجمعية حملة توعية لمطالب الحركة الأمازيغية مع اقتراب إجراء الانتخابات التشريعية المقررة في سبتمبر/ أيلول من هذا العام. ونشرت الجمعية لتوها كتابا بعنوان (من أجل الاعتراف الدستوري بالأمازيغية)، وقال أحد مؤلفي الكتاب إن "التأكيد في الدستور المغربي على الطابع العربي الإسلامي أشبه بعملية تزوير لهوية المغرب".

وكانت منطقة القبائل في الجزائر التي تقطنها قبائل البربر قد شهدت اضطرابات عنيفة العام الماضي انتقلت إلى وسط العاصمة الجزائر، وشدد الأمازيغ على ضرورة اعتراف الحكومة الجزائرية بلغة البربر وطالبوا بمنحهم حقوقا ثقافية واسعة.

المصدر : الفرنسية