أسقطت المحكمة العليا السودانية حكما بالرجم على امرأة أدينت بالزنا بعد ضغوط دولية حسبما أفادت جماعة مسيحية في روما اليوم. لكن المحكمة أرجعت نقض الحكم باعتبار أن المتهمة مسيحية ولا تنطبق عليها قوانين الشريعة الإسلامية المطبقة على المناطق الشمالية من السودان.

وقالت جمعية سانت إجيديو الخيرية التي تتخذ من العاصمة الإيطالية مقرا لها إنها أبلغت بقرار الحكومة السودانية إسقاط الحكم أمس. وأضافت أن الحكم الصادر في حق أبوك ألفا أكوك بالرجم حسب الشريعة الإسلامية قد أسقط بقرار من المحكمة العليا, مشيرة إلى تدخل من جماعات دولية لحقوق الإنسان لوقف الحكم.

واتخذت جماعات مسيحية ناشطة جنوبي السودان من هذه القضية معركة بعد أن ناشدت المجتمع الدولي بالتدخل لوقف الحكم على المرأة, وهي من قبيلة الدينكا التي ينتمي إليها زعيم حركة التمرد الرئيسية في السودان العقيد جون قرنق.

وطالب أساقفة عبر راديو الفاتيكان الرئيس السوداني عمر البشير بضرورة إسقاط الحكم. وقالت تلك الجماعات إن المتهمة لم يسمح لها بتوكيل محام كما أنها لم تستطع متابعة المحاكمة التي جرت باللغة العربية.

وكانت محكمة صغرى في ولاية جنوبي دارفور قد حكمت على هذه المسيحية بالرجم إثر إدانتها بالزنا. ولا تطبق الشريعة الإسلامية على الأجزاء الجنوبية من السودان حيث تقطن أغلبية مسيحية وغير دينية هناك.

المصدر : وكالات