إسرائيل تقرر منع عرفات من التوجه إلى بيت لحم
آخر تحديث: 2002/12/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/12/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/5 هـ

إسرائيل تقرر منع عرفات من التوجه إلى بيت لحم

ــــــــــــــــــــ
كتائب شهداء الأقصى ترفض تصريحات نبيل شعث الداعية إلى وقف العمليات ضد المستوطنين
ــــــــــــــــــــ

استشهاد فلسطينية وإصابة أطفالها الثلاثة في مدينة رفح برصاص جنود الاحتلال
ــــــــــــــــــــ

المباحثات بين حركتي حماس وفتح تستأنف خلال أيام في القاهرة وغزة ــــــــــــــــــــ

أعلنت إسرائيل أنها ستمنع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات من زيارة مدينة بيت لحم لحضور قداس عيد الميلاد للعام الثاني على التوالي, وذلك بعدما أبدى عرفات رغبته في حضور احتفالات عيد الميلاد بالمدينة.

من جانبه قال الرئيس الفلسطيني إنه سيتحتم تأجيل الانتخابات العامة التي كان من المقرر إجراؤها يوم 20 يناير/ كانون الثاني المقبل إذا لم تنسحب القوات الإسرائيلية من كافة المدن الفلسطينية. وأضاف أن الفلسطينيين في حاجة إلى شهر على الأقل وربما إلى ثلاثة أشهر بعد خروج الاحتلال العسكري الإسرائيلي للقيام بحملاتهم الانتخابية.

نبيل شعث

العمليات ضد المستوطنين
في سياق آخر رفضت كتائب شهداء الأقصى تصريحات وزير التخطيط والتعاون الدولي الفلسطيني نبيل شعث الداعية إلى وقف العمليات ضد المدنيين الإسرائيليين بمن فيهم المستوطنون.

وأكدت كتائب شهداء الأقصى في بيان "نستنكر بعض الأبواق المستسلمة المنهزمة التي تنادي بوقف الانتفاضة والمقاومة (...) ولن نسمح لهذه الأصوات المحسوبة على حركة فتح أو السلطة الوطنية أن تنال من إرادة وعزيمة الانتفاضة والمقاومة بهذه الدعوات المستسلمة الخائفة المنهزمة".

وأضاف البيان أن "المستوطنات القائمة على أرضنا هي مغتصبة بقوة السلاح, وعليه فإن جميع المستوطنين القاطنين في هذه المستوطنات هم معتدون وليسوا مدنيين".

وكان شعث أكد أن المباحثات بين حركتي حماس وفتح المخصصة لوقف العمليات ضد المدنيين الإسرائيليين ستستأنف خلال أيام في القاهرة وغزة. وأضاف شعث "سنصر على مواقفنا: وقف كل العمليات ضد المدنيين كمرحلة أولى لوقف إطلاق نار يتيح لإسرائيل سحب قواتها إلى خطوط ما قبل 28 سبتمبر/ أيلول 2000" تاريخ بدء الانتفاضة، موضحا أن "المدنيين" هم جميع الإسرائيليين العزل و"منهم المستوطنون غير المسلحين".

وأكدت كتائب شهداء الأقصى من جهة أخرى استعدادها "لوقف العمليات الفدائية داخل الخط الأخضر التي تستهدف المدنيين، وذلك مقابل الانسحاب من مدننا ووقف مسلسل الاغتيالات ضد قادتنا وكوادرنا".

فلسطينية بين أنقاض منزلها المدمر في مخيم البريج بقطاع غزة (أرشيف)
تطورات ميدانية
ميدانيا أصيب جنديان إسرائيليان على الأقل أحدهما جروحه متوسطة والآخر خطيرة إثر انفجار عبوة ناسفة في دورية إسرائيلية لدى مرورها في بلدة شويكة قرب طولكرم. ودفعت قوات الاحتلال بتعزيزات مكثفة إلى ضاحية الشويكة كما حلقت مروحيات إسرائيلية فوق المنطقة. وأعلنت حركة الجهاد الإسلامي مسؤوليتها عن العملية.

كما أفاد مراسل الجزيرة في جنين بالضفة الغربية أن القوات الإسرائيلية اجتاحت بلدة اليامون غرب جنين، وقامت بقصف عشوائي لمنازل المواطنين مستخدمة الرشاشات الثقيلة. ويأتي الاجتياح الإسرائيلي في إطار حملة للبحث عمن تسميهم بالمطلوبين.

وفي غزة أفاد مراسل الجزيرة أن أما فلسطينية استشهدت وأصيب أطفالها الثلاثة بجروح، إثر وقوع قذيفة على منزل العائلة في مدينة رفح أطلقها جنود إسرائيليون يتمركزون في برج تل زعرب على الشريط الحدودي جنوب قطاع غزة . كما أصيب طفلان فلسطينيان بجروح في منطقة البركة جنوب دير البلح. وفتحت قوات الاحتلال نيران رشاشاتها الثقيلة على أبراج سكنية في مدينة الزهرة الواقعة جنوبي مدينة غزة والمتاخمة لمستوطنة نتساريم.

المصدر : الجزيرة + وكالات