بوش يدين وصالح يتعهد بمعاقبة قتلة الأميركيين باليمن
آخر تحديث: 2002/12/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/12/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/26 هـ

بوش يدين وصالح يتعهد بمعاقبة قتلة الأميركيين باليمن

قوات الأمن اليمنية في موقع المستشفى الذي تعرض للهجوم

ــــــــــــــــــــ
الرئيس اليمني يؤكد عزم بلاده على مواصلة تعاونها مع الولايات المتحدة في مكافحة ما أسماه الإرهاب
ــــــــــــــــــــ

حزب التجمع اليمني للإصلاح يؤكد أن القاتل عابد عبد الرزاق كامل لم يعترف في التحقيقات بأنه من الحزب بل قال إنه خرج منه منذ عام 1998
ــــــــــــــــــــ

مصادر يمنية تتحدث عن اعتراف المتهم بأنه عضو بجماعة الجهاد الإسلامي اليمنية وأنه نفذ الهجوم لقيام الأميركيين بأنشطة تبشيرية
ــــــــــــــــــــ

أدان الرئيس الأميركي جورج بوش بشدة الهجوم الذي نفذه مسلح يمني وأسفر عن مقتل ثلاثة أميركيين وإصابة رابع في مستشفى بمدينة جبلة بمحافظة إب باليمن. وأعلن المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان أن واشنطن تعمل عن قرب مع السلطات اليمنية للتحقيق في ملابسات هذا الهجوم. وطالب بيان صادر عن السفارة الأميركية في صنعاء السلطات اليمنية بمحاكمة المسؤولين عن الهجوم.

علي عبد الله صالح
وقد أكد الرئيس اليمني علي عبد الله صالح في برقية عزاء إلى الرئيس الأميركي عزم بلاده على مواصلة تعاونها مع الولايات المتحدة في مكافحة ما أسماه الإرهاب, وقال إن حادث إب لن يؤثر على مستقبل هذا التعاون.

ووعد صالح بمعاقبة منفذي الهجوم وقال في برقيته إن "مرتكبي هذا الحادث الإجرامي البشع لن يفلتوا من العقاب وسينالون جزاءهم الرادع أمام العدالة وليكونوا عبرة لغيرهم".

وأدان الرئيس اليمني بشدة الهجوم وأعرب عن أسفه وصدمته لمقتل الأميركيين على أيدي متطرف وهم يؤدون واجبهم الإنساني.

التحقيقات مع القاتل

موقع المستشفى اكتظ برجال الأمن عقب الهجوم
في هذه الأثناء قالت وزارة الداخلية اليمنية إن المسلح الذي قام بإطلاق النار على المستشفى التابع لجمعية خيرية مسيحية أميركية اعترف بانتمائه إلى حزب التجمع اليمني للإصلاح.

وأضافت الوزارة في بيان لها أن القاتل قام بهذا العمل بالتنسيق مع علي أحمد جار الله المتهم باغتيال جار الله عمر -الأمين العام المساعد للحزب الاشتراكي اليمني- السبت الماضي.

لكن حزب التجمع نفى بشدة تورطه في الهجوم. وقال نبيل الصوفي رئيس تحرير صحيفة الصحوة الناطقة بلسان الحزب في تصريح للجزيرة إن الجاني ويدعى عابد عبد الرزاق كامل لم يعترف في التحقيقات بأنه من حزب الإصلاح بل قال إنه خرج من التجمع منذ عام 1998 لعدم اتخاذ الحزب مواقف متشددة من التواجد الأميركي. واتهم نبيل الصوفي جهات لم يحددها بالرغبة في أن يبدأ المؤتمر العام للحزب المعارض بمشكلة وينتهي بمشكلة.

الطبيبة الأميركية مارثا مايرز إحدى القتلى
وذكرت مصادر قريبة من التحقيق أن منفذ الهجوم أحد أفراد خلية من خمسة إسلاميين كلفوا بتنفيذ خمس عمليات كان منها اغتيال جار الله عمر. وصرح مسؤول يمني آخر أن عابد عبد الرازق اعترف بأنه عضو فيما يسمى جماعة الجهاد الإسلامي اليمنية وأنه أطلق الرصاص على الأميركيين لقيامهم بأنشطة تبشيرية.

وقالت مصادر طبية إن المهاجم طالب في جامعة الإيمان من محافظة ذمار (90 كلم جنوبي صنعاء) التي درس فيها أيضا منفذ اغتيال جار الله عمر. ويدير هذه الجامعة الشيخ عبد المجيد الزنداني منظر حزب الإصلاح.

ثلاثة قتلى
وقال المتحدث باسم الجمعية المسيحية الأميركية إن الهجوم أسفر عن مقتل الطبيبة الأميركية مارثا مايرز (57 عاما) ووليام كوين (60 عاما) وهو موظف إداري في المستشفى وكاثلين جاريتي (53 عاما) الموظفة بقسم المشتريات وإصابة الصيدلي دونالد كاسويل (49 عاما) بجروح.

وفتح المهاجم -الذي كان مسلحا ببندقية كلاشينكوف- النار على العاملين بالمستشفى بعد أن دخل متظاهرا بأنه مريض ثم فتح النيران على الأميركيين الأربعة في العيادة الخارجية عندما حان دوره في الكشف الطبي.

المصدر : الجزيرة + وكالات