طائرة هورنيت تقلع من حاملة الطائرات الأميركية أبراهام لنكولن في الخليج (أرشيف)

ــــــــــــــــــــ
بوش يطالب الرئيس العراقي بالكشف عن ترسانة أسلحته وتدميرها، ويتهمه بأنه خطر على السلام العالمي
ــــــــــــــــــــ

ألمانيا مستعدة لتأييد قرار دولي بشن حرب على العراق لكنها لن تشارك في مثل هذه الحرب
ــــــــــــــــــــ

قال الرئيس الأميركي جورج بوش إن الولايات المتحدة ستواجه في عام 2003 ما أسماه خطر العنف المفجع الذي يمثله العراق بأسلحة الدمار الشامل التي يملكها. وأضاف أنه إذا رفضت بغداد نزع أسلحتها فإن الولايات المتحدة ستقود ائتلافا لأداء هذه المهمة بالقوة، "فضلا عن تحرير الشعب العراقي".

وقال بوش في كلمته الإذاعية الأسبوعية من ضيعته في كروفورد بتكساس حيث يمضي عطلة رأس السنة إن العبء يقع الآن على من وصفه بالدكتاتور العراقي للكشف عن ترسانة أسلحته وتدميرها لأنه يشكل خطرا على جيرانه وعلى السلام العالمي.

طائرة على ظهر الحاملة الأميركية أبراهام لنكولن

حشود عسكرية
ويقول مسؤولون أميركيون إن العملية الخاصة بنزع أسلحة العراق المزعومة تدخل مراحلها الأخيرة، لكن الرئيس الأميركي لم يعط قرارا بعد باستخدام القوة رغم استمرار الولايات المتحدة في حشد قواتها في المنطقة.

وقد وضعت وزارة الدفاع الأميركية الجمعة حاملتي طائرات في حالة تأهب تحسبا لبدء عمليات عسكرية ضد العراق. وقال مسؤولون في واشنطن إن تعليمات صدرت للبحرية بأن تستعد حاملة الطائرات جورج واشنطن وواحدة من حاملتي الطائرات أبراهام لنكولن أو كيتي هوك مع مجموعاتهما القتالية لبدء التحرك صوب الخليج العربي في غضون 96 ساعة.

وقالت صحيفة واشنطن بوست السبت إن وزير الدفاع دونالد رمسفيلد وقع أمرا بإرسال قوات أرضية ضخمة وطائرات قتالية ومعدات إمداد إلى الكويت وقطر والبحرين ودول خليجية أخرى.

شرودر يتوسط وزير خارجيته فيشر ووزير الدفاع ستروك أثناء شرحهم للسياسة الألمانية تجاه العراق (أرشيف)

تذبذب ألماني
على صعيد آخر أبدى وزير الخارجية الألماني يوشكا فيشر استعداد بلاده للتصويت لصالح شن حرب على العراق في الأمم المتحدة رغم تأكيد برلين أنها لن تشارك في مثل هذه الحرب المتوقعة.

وردا على سؤال من مجلة دير شبيغل عما إذا كانت ألمانيا ستدعم عملا عسكريا ضد العراق إذا ما طرح الأمر للتصويت في مجلس الأمن قال فيشر إنه لا أحد يمكنه القول مسبقا بما سيحدث لأن الظروف التي سيتعامل مجلس الأمن بموجبها مع هذا الأمر "لا يعلمها أحد".

وكانت حكومة يسار الوسط الألمانية قد رهنت مصداقيتها بعدم الانخراط في أي عمل عسكري ضد العراق وخاضت حملتها الانتخابية تحت هذا الشعار، ولكن ثمة مؤشرات على أن موقفها المعادي للحرب في العراق بدأ يتراخى. وقال المستشار غيرهارد شرودر مؤخرا إن ألمانيا لن تسحب أطقمها من طائرات الإنذار المبكر التابعة لحلف الأطلسي من تركيا إذا وقعت أي حرب على العراق.

العالم العراقي كاظم مجبل

علماء عراقيون
وفي تطورات سابقة أكد الناطق باسم لجنة الأمم المتحدة للمراقبة والتحقق والتفتيش (أنموفيك) أن العالم العراقي كاظم مجبل الذي استمعت إليه الوكالة الدولية للطاقة الذرية الجمعة في بغداد ليس مرتبطا بالبرنامج النووي العراقي في الماضي. إلا أن المتحدث أشار إلى أن تصريح مجبل بخصوص معلومات غير مصنفة أثار اهتمام الوكالة.

من جهة ثانية سلمت بغداد إلى لجان التفتيش قائمة بأسماء أكثر من 500 عالم عراقي في مختلف التخصصات الكيماوية والبيولوجية والنووية والصواريخ. وسلمت هذه النسخة باللغة العربية متضمنة كشفا بعناوين هؤلاء العلماء.

وقال المتحدث باسم لجنة الأمم المتحدة للمراقبة والتحقق والتفتيش "أنموفيك" إن هؤلاء العلماء شاركوا في برامج التسلح العراقية التي حظرتها قرارات مجلس الأمن، وتم إعداد قائمة بهم بناء على طلب رئيس لجنة التفتيش عن الأسلحة هانز بليكس يوم 12 ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات