أرييل شارون
تعتزم محكمة مصرية بمدينة العريش شمالي شرقي مصر النظر في قضية ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون الشهر المقبل بشأن مقتل عشرات من أسرى الحرب المصريين على أيدي القوات الإسرائيلية.

وقال صاحب الدعوى المحامي محمود سعيد لطفي إن شارون هو المدعى عليه الأول في القضية "لقيامه بتعذيب وقتل عشرات الأسرى المصريين في حرب 1967".

وأضاف أنه يطالب شارون بصفته الرسمية بتعويض قدره مليون دولار عن كل أسير مصري قتل خلال تلك الحرب وأثناء حرب 1956 أيضا. وأشار إلى أن المحكمة أخطرت السفارة الإسرائيلية في القاهرة بموعد نظر الدعوى، لكن مسؤولا بالسفارة قال إنها لا تعلم أي شيء عن هذا الموضوع.

وقال لطفي أيضا إن الأسرى المصريين تعرضوا لعمليات قتل جماعي حيث كان الإسرائيليون يقتلونهم بالرشاشات أو سحقا بالدبابات ولا يعاملونهم كأسرى حرب. وبحسب المحامي فإن الإسرائيليين "تركوا الجثث في الشوارع، وبعد أن تحللت وفاحت روائح كريهة منها أحضروا الجرافات وحفروا حفرا كبيرة لدفنها" موضحا أن أكبر المجازر وقعت في العريش.

وطالب لطفي بتشكيل لجنة دولية بمشاركة الصليب الأحمر للكشف عن أماكن دفن جثث الأسرى المصريين بالاستعانة بشهود العيان. وأكد أنه لا يوجد بين أقاربه عسكريون لقوا حتفهم في الحرب لكن القانون المصري يتيح لأي مواطن المطالبة بتعويض عن الأضرار التي لحقت به جراء مثل هذه الأحداث.

وكان الكاشف محمد الكاشف عضو مجلس الشعب عن محافظة شمال سيناء ووكيل لجنة الشؤون العربية بالمجلس قد ذكر أنه سيتقدم باستجواب لوزير الخارجية المصري بشأن ما حدث لأسرى الحرب المصريين.

المصدر : رويترز