اللواء حسام محمد أمين يدلي بتصريحاته في مؤتمر صحفي ببغداد
ــــــــــــــــــــ
أمين: قائمة أسماء العلماء العراقيين التي طلبتها الأمم المتحدة ستكون جاهزة في غضون يومين أو ثلاثة وستقدم للجنة الأنموفيك
ــــــــــــــــــــ

مجموعة من فرق التفتيش الدولية تتفقد الجامعة التكنولوجية في بغداد وتستجوب مديرها عن أنشطة كلياتها المتخصصة وهيكلها الإداري وسير العمل في المختبرات المختلفة
ــــــــــــــــــــ
نائب وزير الخارجية الروسي يؤكد أن التطبيق الكامل لقرار مجلس الأمن 1441 لابد أن يؤدي إلى رفع الحظر الدولي عن العراق
ــــــــــــــــــــ

أكد ناطق عسكري عراقي أن ثلاثة عراقيين قتلوا وأصيب 16 بجروح إثر غارات شنتها طائرات أميركية وبريطانية اليوم الخميس على منشآت مدنية وخدمية جنوبي العراق.

وقال الناطق إن الطائرات هاجمت منشآت في محافظتي البصرة وذي قار وإن القوة الصاروخية والمقاومات الأرضية العراقية تصدت لها وأجبرتها على الفرار إلى قواعدها في الكويت.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أكدت في وقت سابق عمليات القصف قائلة إنها استهدفت مركزا للاتصال جنوبي العراق ردا على هجمات عراقية, موضحة أن الطائرات استخدمت أسلحة دقيقة التصويب ضد منشآت لقيادة ومراقبة الاتصالات. ولم تأت على ذكر وقوع خسائر في الجانب العراقي.

عمليات التفتيش

فريق تفتيش يغادر مصنعا للغاز في التاجي بعد تفقده جنوبي بغداد أمس
من جهة أخرى أعلن رئيس هيئة الرقابة الوطنية العراقية اللواء حسام محمد أمين أن مفتشي الأسلحة التابعين للأمم المتحدة لم يستطيعوا بعد مضي شهر على عمليات التفتيش تقديم دليل واحد على مصداقية ما تدعيه الولايات المتحدة وبريطانيا عن امتلاك بغداد أسلحة دمار شامل، مجددا التأكيد على خلو بلاده من تلك الأسلحة.

وقال أمين في مؤتمر صحفي عقده في بغداد إن المفتشين تفقدوا منذ بدء عملياتهم يوم 27 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي 188 موقعا بينها 32 غير خاضعة لخطط الرقابة تتوزع من الموصل شمالا وحتى البصرة جنوبا.

وأوضح أن عدد المفتشين في العراق وصل إلى 170 شخصا يتوزعون على خمس فرق. ووصف زيارات فرق التفتيش بأنها اتسمت بالتشدد وجمع معلومات وعينات خلال زيارتهم. وأشار أمين إلى أن قائمة أسماء العلماء العراقيين التي طلبتها الأمم المتحدة ستكون جاهزة في غضون يومين أو ثلاثة أيام وستقدم للجنة الأنموفيك.

وقد تفقدت مجموعة من فرق التفتيش الدولية وللمرة الثانية خلال ثلاثة أيام الجامعة التكنولوجية في بغداد. وقد استمع المحققون إلى إجابات عن أسئلة وجهوها إلى مدير الجامعة مازن محمد علي جمعة تتعلق بكافة أنشطة كليات الجامعة المتخصصة وهيكلها الإداري وسير العمل في المختبرات المختلفة.

وزار المفتشون شركة الرشيد للصناعات البلاستيكية التابعة للتصنيع العسكري جنوبي بغداد. كما قامت فرق من الاختصاصيين في مجال الصواريخ بتفقد موقع اليوسفية على بعد 30 كلم جنوبي بغداد.

استعدادات عراقية

جانب من العرض العسكري الذي أقامته القيادة العراقية في مدينة كركوك (أرشيف)
وفي إطار مواجهة حرب محتملة أجرت مليشيات تابعة لحزب البعث الحاكم في العراق تدريبات عسكرية في محافظة بابل وسط البلاد.

وقالت صحيفة القادسية العراقية الصادرة اليوم إن التدريبات تضمنت تطبيق خطة الطوارئ وأساليب القتال في المناطق المشجرة والمدن الآهلة بالسكان ومشاغلة العدو باتجاهات متعددة بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة.

ولم تذكر الصحيفة الوقت الذي تمت فيه التدريبات أو عدد المشاركين فيها وما إذا كانت مستمرة حتى الآن. وكان وزير التجارة العراقي محمد مهدي صالح أكد أن بلاده اتخذت جميع الإجراءات اللازمة لمواجهة أي حرب محتملة، مشيرا إلى أن أي هجوم لن يكون نزهة وأن المهاجمين سيتكبدون خسائر فادحة ولن ينجحوا في الوصول إلى هدفهم.

احتمالات الحرب

جورج روبرتسون
وعلى صعيد الحرب المحتملة على العراق أكد الأمين العام لحلف شمال الأطلسي جورج روبرتسون اليوم أن الولايات المتحدة لن تشن حربا على بغداد دون الحصول على الضوء الأخضر من الأمم المتحدة.

وقال في تصريحات لـ BBC اليوم إن "الولايات المتحدة التزمت حتى الآن وبحزم بقرارات الأمم المتحدة" موضحا أن الدول الأعضاء في الحلف يمكن أن تدعم عسكريا تحركا ضد العراق وقد طلب منها ذلك, لكنها لم تتخذ أي قرار بهذا الشأن حتى الآن.

من جانبه أكد نائب وزير الخارجية الروسي يوري فيدوتوف اليوم أن التطبيق الكامل لقرار مجلس الأمن 1441 لابد أن يؤدي إلى رفع الحظر الدولي عن العراق. ونقلت وكالة أنباء إيتار تاس عنه تجديد الدعوة إلى العراق للاحترام الكامل لتعهداته حيال الأمم المتحدة، منددا باحتمال حصول تدخل عسكري أحادي الجانب دون تفويض من الأمم المتحدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات