جنديان عراقيان يحرسان بوابة مصنع للغاز في التاجي شمالي بغداد أثناء تفقد المفتشين له أمس

ــــــــــــــــــــ
وزير التجارة العراقي يؤكد أن بلاده اتخذت جميع الإجراءات اللازمة لمواجهة أي حرب محتملة ويشير إلى أن أي هجوم لن يكون نزهة وسيتكبد المهاجمون خسائر فادحة
ــــــــــــــــــــ

أنقرة تطالب بغداد بالتعاون مع مفتشي الأسلحة التابعين للأمم المتحدة والبرلمان التركي يمدد التفويض للأميركيين والبريطانيين باستخدام قاعدة أنجرليك
ــــــــــــــــــــ
كبير أساقفة كانتربري في بريطانيا ينتقد الحكومتين البريطانية والأميركية بسبب تهديداتهما بشن حرب على العراق
ــــــــــــــــــــ

استجوب خبراء الأسلحة التابعين للأمم المتحدة صباح اليوم رئيس الجامعة التكنولوجية في بغداد الدكتور مازن محمد في مكتبه بمقر الجامعة. وقال مازن في تصريح لقناة الجزيرة إن المفتشين التقوا به بصفته رئيسا للجامعة، مشيرا إلى أنهم سألوا عن دور الجامعة وعلاقتها بالدولة وعدد طلبتها.

وأوضح أن المفتشين زاروا أقسام الجامعة والمختبرات والدراسات العليا واطلعوا على الملصقات التي وضعتها لجان التفتيش السابقة، وتفقدوا أيضا الورش الموجودة هناك، وقال إن الفرق كانت محترفة وتبحث عن مهام الجامعة البحثية والعلاقة مع الدولة.

وقال المكتب الإعلامي للجامعة إن المفتشين التقوا مازن لمدة 90 دقيقة بحضور شخص أو أكثر من الهيئة الوطنية للرقابة. ورفض المتحدث باسم المفتشين التعليق على المقابلة.

وكان المفتشون تفقدوا الجامعة التكنولوجية الثلاثاء الماضي واستمعوا إلى العالم العراقي صباح عبد النور المرتبط بالبرنامج النووي العراقي السابق, في أول استجواب لعلماء عراقيين منذ استئناف عمليات التفتيش يوم 27 نوفمبر/ تشرين الثاني.

وكانت فرق التفتيش في العراق واصلت أعمالها أمس رغم عطلة عيد الميلاد, حيث قامت بتفقد سبعة مواقع في وسط وجنوب العراق بمشاركة 61 مفتشا.

محمد مهدي صالح
إجراءات عراقية
من ناحية أخرى أكد وزير التجارة العراقي محمد مهدي صالح أن بلاده اتخذت جميع الإجراءات اللازمة لمواجهة أي حرب محتملة، مشيرا إلى أن أي هجوم لن يكون نزهة وأن المهاجمين سيتكبدون خسائر فادحة ولن ينجحوا في الوصول إلى هدفهم.

وأوضح صالح في مقابلة مع رويترز أن وزارته هي إحدى الوزارات المسؤولة عن اتخاذ بعض تلك الإجراءات وهي التحكم في الوضع الاقتصادي والتجاري أثناء أي حرب محتملة.

وأشار صالح إلى زيادة حصص الغذاء التي توزع على المواطنين العراقيين للسماح لهم بتخزينها في منازلهم لما لا يقل عن ثلاثة أشهر، موضحا أن الوزارة ستزيد الكمية في الأشهر القادمة بحيث يضمن كل شخص حاجته. وقال صالح إن وزارته تتخذ إجراءات لضمان استمرار عمل السوق المحلية في حال نشوب الحرب.

طيار أميركي يتفقد مقاتلته في قاعدة أنجرليك التركية

الموقف التركي
في سياق متصل طالبت تركيا أمس العراق بالتعاون مع مفتشي الأسلحة التابعين للأمم المتحدة. وأعرب وزير الخارجية التركي ياسر ياكيس في كلمة له أمام البرلمان التركي عن أمله في حل الأزمة العراقية داخل نظام الأمم المتحدة بأسرع وقت ممكن.

وكان البرلمان التركي مدد لستة أشهر أخرى التفويض الممنوح للقوة المشتركة الأميركية البريطانية الموجودة في قاعدة أنجرليك الجوية جنوب شرقي تركيا والتي تقوم بمهمة مراقبة منطقة حظر الطيران شمالي العراق.

ودعا رئيس البرلمان التركي بولنت أرينغ إلى نقاش مغلق بشأن الدور الذي ستلعبه تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي في أي حرب قد تشنها واشنطن على العراق. وأكد أن القرار أهم من أن يمرر دون أن يناقشه البرلمان.

وكانت تقارير قالت إن واشنطن طلبت من رئيس الوزراء التركي عبد الله غل السماح باستعمال قواعد بلاده الجوية، وبتمركز وحدات من القوات الأميركية في المناطق المتاخمة للحدود العراقية جنوب شرقي تركيا للدخول إلى شمالي العراق في حال حدوث الحرب.

على صعيد آخر استخدم كبير أساقفة كانتربري في بريطانيا روان وليامز أول رسالة يوجهها بمناسبة عيد الميلاد منذ توليه منصبه، لانتقاد الحكومتين البريطانية والأميركية بسبب تهديداتهما بشن حرب على العراق. وفيما وصف بأنه انتقاد مبطن للرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير قال رئيس أساقفة كانتربري إن هؤلاء الذين يوصفون بالحكماء لم يفعلوا شيئا سوى ارتكاب أفدح الأخطاء.

المصدر : الجزيرة + وكالات