وافقت الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان وهي فصيل التمرد الرئيسي في جنوب البلاد على تمديد وقف إطلاق النار المبرم بينهما حتى يونيو/ حزيران من العام المقبل في منطقة جبال النوبة. وقال رئيس اللجنة العسكرية الدولية التي تراقب وقف إطلاق النار الساري منذ يونيو/ حزيران الماضي إن اللجنة تسلمت موافقة الطرفين على التمديد.

ويجري تجديد الاتفاق كل ستة أشهر منذ وقعه الجانبان بوساطة أميركية في يناير/ كانون الثاني من هذا العام. وتوصل الجانبان لاتفاق سلام مبدئي مهم في يوليو/ تموز مما أنعش الآمال بإنهاء الحرب المستمرة منذ 19 عاما.

وكانت الحكومة والحركة أجرتا الأسبوع الماضي محادثات في واشنطن للتوصل إلى اتفاق سلام نهائي. وقد وصفت الخرطوم هذه المحادثات غير الرسمية بأنها كانت ناجحة. ومن المقرر أن تستأنف محادثات السلام الرسمية في السادس من يناير/ كانون الثاني المقبل في كينيا.

ومن جهة أخرى أقر المجلس الوطني السوداني (البرلمان) طلبا تقدم به الرئيس عمر البشير بتمديد حالة الطوارئ في البلاد سنة أخرى. وجاءت موافقة البرلمان بأغلبية أصوات أعضاء المجلس الذين استندوا في موافقتهم إلى الأوضاع الأمنية التي يمر بها السودان منذ سنوات.

وشدد المعارضون داخل المجلس على أن غاية الحكومة من وراء تمديد حالة الطوارئ هي الإبقاء على القوانين الاستثنائية السارية, واعتبروا أن موافقة البرلمان تتعارض مع مبادئ الحرية.

المصدر : الجزيرة + وكالات