عقدت اللجنة الجزائرية الإيرانية المشتركة أول اجتماع لها منذ استئناف العلاقات الدبلوماسية بين البلدين قبل عامين. وذكر مصدر قريب من الاجتماعات التي بدأت في العاصمة الجزائرية أمس وتستمر حتى يوم غد الثلاثاء إن اللجنة ستبحث تعزيز التعاون في مجالات الطاقة والثقافة والعلوم والرياضة والشباب.

وأوضح المصدر أن الجانبين سيوقعان في ختام لقاءاتهما على مذكرة تفاهم لتوثيق الروابط "وفق أسس صلبة"، مشيرا إلى أن الوفد الإيراني سيزور عدة مؤسسات علمية وجامعات كما سيجري مباحثات مع أعضاء الحكومة.

وكان وزير العلوم والبحث والتكنولوجيا الإيراني مصطفى ماين وصل مساء السبت إلى الجزائر ليرأس الاجتماعات مع وزير التعليم العالي والبحث العلمي الجزائري رشيد حراوبية.

يذكر أن الجزائر قطعت علاقاتها مع إيران في يناير/ كانون الثاني 1993 متهمة طهران بدعم جماعات إسلامية مسلحة بعد اندلاع أعمال العنف في الجزائر في العام الذي سبقه.

لكن البلدين اتفقا في سبتمبر/ أيلول 2000 على إعادة العلاقات بعد لقاء بين الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة ونظيره الإيراني محمد خاتمي على هامش قمة الألفية في نيويورك، وتبادلت الحكومتان السفراء في أكتوبر/ تشرين الأول من العام نفسه.

المصدر : رويترز