قمة الدوحة تستنكر مضمون الاعتذار العراقي للكويت
آخر تحديث: 2002/12/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/12/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/18 هـ

قمة الدوحة تستنكر مضمون الاعتذار العراقي للكويت

ــــــــــــــــــــ
البيان الختامي يؤكد على أهمية الحفاظ على استقلال العراق ووحدة أراضيه وعدم التدخل في شؤونه الداخلية
ــــــــــــــــــــ

قادة مجلس التعاون يدعون إلى جعل منطقة الشرق الأوسط خالية من أسلحة الدمار الشامل وضرورة انضمام إسرائيل لمعاهدة منع انتشار الأسلحة النووية
ــــــــــــــــــــ

دول الخليج العربية تتفق على تطبيق تعريفة جمركية موحدة اعتبارا من أول يناير/ كانون الثاني المقبل
ــــــــــــــــــــ

اختتم قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية أعمال الدورة الثالثة والعشرين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون برئاسة أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني بفندق شيراتون الدوحة بعد ظهر اليوم.

وأكد القادة في بيانهم الختامي على أهمية الحفاظ على استقلال العراق ووحدة أراضيه وعدم التدخل في شؤونه الداخلية، ودعا البيان المجتمع الدولي لبذل المزيد من الجهود لمساعدة مفتشي الأسلحة الدوليين على إنهاء مهمتهم في العراق بأسرع وقت ممكن، وإنهاء معاناة الشعب العراقي. لكن البيان خلا من أية إشارة إلى الهجوم العسكري المحتمل على العراق.

وفي الشأن العراقي أيضا استعرض القادة ما جاء في رسالة الرئيس العراقي صدام حسين الأخيرة، واعتبر البيان أن مضمون الرسالة تضمن "مزاعم وافتراءات" ضد قيادة الكويت وشعبها، وينتهك التزام العراق بمقررات القمة العربية الأخيرة في بيروت والتي تؤكد على احترام سيادة وأمن دولة الكويت.

وفي الشأن الفلسطيني شدد البيان على أن إقامة الدولة الفلسطينية وفقا للمبادرة العربية، على الأراضي المحتلة عام 1967 وعاصمتها القدس هو السبيل الوحيد لتحقيق السلام الشامل في الشرق الأوسط. وطالب البيان المجتمع الدولي بالضغط على إسرائيل لضمان حماية الشعب الفلسطيني.

وطالب البيان المجتمع الدولي بجعل منطقة الشرق الأوسط خالية من أسلحة الدمار الشامل، وضرورة انضمام إسرائيل لمعاهدة منع انتشار الأسلحة النووية.

وبشأن احتلال إيران جزر الإمارات الثلاث أكد البيان على قرارات القمم السابقة ذات الصلة، وعلى دعم المجلس الكامل لسيادة الإمارات على هذه الجزر. وثمن بالمقابل الحوار الأخير بين الدولتين وأعرب أن تثمر هذه الجهود عن حل ملموس يؤدي إلى تطوير التعاون بين إيران ودول مجلس التعاون الخليجي.

المجال الاقتصادي
وعلى الصعيد الاقتصادي أعلن البيان اتفاق دول الخليج العربية الست على تطبيق تعريفة جمركية موحدة اعتبارا من أول يناير/ كانون الثاني المقبل في خطوة تستهدف تعزيز النشاط التجاري فيما بينها ومع الاتحاد الأوروبي الشريك التجاري الرئيسي لدول الخليج.

وستنظم الوحدة الجمركية حركة تجارة سنوية تبلغ 46 مليار دولار. ويوحد هذا القرار الرسوم الجمركية لتصبح خمسة بالمائة على الواردات الأجنبية التي تتراوح الجمارك عليها حاليا بين أربعة و 12%. وكان مجلس التعاون الخليجي اتفق العام الماضي على تقديم موعد تنفيذ الوحدة الجمركية عامين.

واطلع المجلس على خطوات تنفيذ انضمام اليمن إلى بعض المنظمات المتخصصة في دول المجلس في إطار قراره السابق، واعتمد المجلس وثيقة مسقط للنظام الموحد للتسجيل العقاري العيني لدول المجلس.

تصريحات وزير الخارجية

وزير الخارجية القطري

وعقب اختتام القمة عقد وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني مؤتمرا صحافيا نفى فيه أن يكون انخفاض التمثيل في قمة الدوحة مرده إلى وجود خلافات بين دول المجلس، وذكر بالقمم السابقة من حيث تمثيل بعض دول المجلس بمسؤولين فيها ينوبون عن قادة تلك الدول. كما أعرب الوزير القطري عن تقديره لحضور السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان أعمال القمة، مشيدا ببعد نظر السلطان قابوس.

وبشأن الاتفاقية العسكرية الأخيرة بين قطر والولايات المتحدة أكد الشيخ حمد حرص دول الخليج على أمن دولها، مشيرا إلى أن دولة قطر أعلنت بكل صراحة عن الاتفاقية الأخيرة بعد توقيعها. وقال إن هذا الاتفاق ليس عسكريا بحتا وإنما اتفاقية تنفيذية لأخرى سابقة عسكرية وقعت بعد احتلال دولة الكويت.

وردا على سؤال حول الدور الذي يمكن أن تلعبه دول الخليج للحؤول دون توجيه ضربة للعراق أعرب الشيخ حمد عن أمله ألا تحدث هذه الضربة، ولكنه اعترف بأن تأثير الدول الخليجية سيكون ضئيلا في هذا الشأن، وأحال السائل إلى التأثير العربي في القضية الفلسطينية.

المصدر : الجزيرة + وكالات