أطفال فلسطينيون يركضون أمام منازل دمرها الاحتلال في رفح (أرشيف)

توغلت قوات إسرائيلية ترافقها دبابات وجرافات عسكرية في رفح جنوبي قطاع غزة على الحدود مع مصر, وقامت بهدم منزلين لناشطين فلسطينيين ينتميان لحركة الجهاد الإسلامي مما تسبب بأضرار في منازل مجاورة. واعترف متحدث عسكري إسرائيلي بالعملية, مضيفا أنه تم اعتقال ثمانية فلسطينيين للاشتباه بمشاركتهم في هجمات ضد إسرائيل.

وتقوم قوات الاحتلال بعمليات اعتقال شبه يومية في الأراضي الفلسطينية منذ بدء الانتفاضة في سبتمبر/ أيلول 2000، وتقول مصادر فلسطينية إن عدد المعتقلين حتى الآن يعد بالآلاف.

وفي وقت سابق من الليلة الماضية استشهد مواطن فلسطيني برصاص جنود الاحتلال، بعد أن قام بقذف قنابل يدوية على مستوطنة موراغ الإسرائيلية في قطاع غزة أسفرت عن إصابة جندي بجروح. وقام جيش الاحتلال إثر ذلك بتفتيش المنطقة بحثا عن شركاء محتملين للشهيد.

كما قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي في اليوم نفسه الطفلة الفلسطينية حنين أبوستة برصاصة في الظهر, عندما كانت عائدة من مدرستها في رفح جنوبي قطاع غزة على الحدود مع مصر. ورفض ناطق عسكري باسم قوات الاحتلال إعطاء معلومات عن هذه الجريمة.

وفي حادث آخر أعلن مسؤول فلسطيني أن فلسطينيا ملثما أطلق النار أمس على سيارة مصفحة لدبلوماسي ألماني في مدينة جنين دون أن يصيبه, ولاذ بالفرار. وأوضح مسؤول حركة فتح في منطقة جنين قدورة موسى أن الدبلوماسي الألماني كريستيان فلترهاس الذي يعمل مع المفوضية الأوروبية كان متوجها لزيارته, عندما تعرضت سيارته لزخة من الرصاص.

المصدر : وكالات