قطر تدعو في افتتاح قمة التعاون لنبذ الخلافات الثنائية
آخر تحديث: 2002/12/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/12/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/16 هـ

قطر تدعو في افتتاح قمة التعاون لنبذ الخلافات الثنائية

الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير قطر يلقي كلمته
ــــــــــــــــــــ
أمير قطر يؤكد ضرورة التسوية السلمية للأزمة العراقية ويشيد بالتعاون العراقي مع المفتشين
ــــــــــــــــــــ

الشيخ حمد يشير إلى ضرورة تطوير المؤسسات التعليمية في دول الخليج وتحديثها لتتماشى مع علوم العصر
ــــــــــــــــــــ

الكلمة تؤكد إدانة الإرهاب بجميع أشكاله وأساليبه وتشدد على براءة الإسلام منه
ــــــــــــــــــــ

افتتح أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني ظهر اليوم أعمال القمة الخليجية الثالثة والعشرين في الدوحة. وأشار الشيخ حمد في كلمته إلى أن القمة تعقد في ظروف غير عادية تواجهها المنطقة مما يتطلب توحيد الجهود والاتفاق على السياسات اللازمة لمواجهة هذه الظروف مشيرا إلى أن مجلس التعاون الخليجي هو الصيغة الملائمة لتعزيز أمن دول الخليج وتحقيق استقرارها.

وشدد أمير دولة قطر على أن مسيرة التعاون الخليجي ينبغي أن تكون في منأى عن أي تأثر بأي اختلاف في وجهات النظر بين دول المجلس. وأضاف أن الوقت قد حان لتوسيع مجالات عمله وتطوير أداء مؤسساته في إطار حوار بناء يهدف إلى الارتقاء بالتعاون إلى مستوى التكامل لاسيما في المجالات الحيوية.

وأوضح الشيخ حمد أن الحاجة أصبحت ملحة في الوقت الحالي لإجراء محادثات بين القادة العرب لمناقشة أوضاع المنطقة لصياغة موقف موحد لمواجهة التحديات التي تجابهها.

فلسطين والعراق

جانب من الجلسة الافتتاحية
وأشار أمير قطر إلى أن العالم العربي يقف عاجزا أمام ما يحدث في فلسطين والتصعيد العسكري الإسرائيلي الخطير الذي يعرض السلم والأمن الدوليين للخطر. وأوضح أن الحل العسكري لن يحقق السلام في المنطقة مجددا ضرورة التمسك بمقررات القمة العربية الداعية إلى انسحاب إسرائيل من جميع الأراضي العربية المحتلة وحصول الشعب الفلسطيني على حقوقه المشروعة وإقامة دولة مستقلة على أرضه وعاصمتها القدس.

وبالنسبة للأزمة العراقية لم يتطرق أمير قطر بإسهاب لموضوع الضربة العسكرية الأميركية المتوقعة. وجدد الشيخ حمد التأكيد على ضرورة إعطاء الأولوية للتسوية السلمية في إطار قرارات الأمم المتحدة. وأعرب عن ارتياح المجلس لقبول العراق القرار1441 ورحب بالتعاون العراقي مع المفتشين، ودعا إلى منح المفتشين الفرصة الكاملة إلى ممارسة مهامهم بحيادية.

كما دعا أمير قطر المجتمع الدولي إلى المساعدة على إنهاء مهمة المفتشين في أسرع وقت بهدف وضع حد لمعاناة الشعب العراقي تمهيدا لرفع العقوبات. وجدد التأكيد على ضرورة الحفاظ على سلامة العراق ووحدة أراضيه وعدم التدخل في شؤونه الداخلية.

وأكد أيضا احترام سيادة الكويت وأمنها وسيادتها الإقليمية وعدم التدخل في شؤونها الداخلية. كما أشار الشيخ وفيما يتعلق بما يسمى الإرهاب وتبعات هجمات سبتمبر/ أيلول ضد الولايات المتحدة أكد الشيخ حمد إدانة الإرهاب بجميع أساليبه وأهدافه وقال إن الإسلام براء من الإرهاب.

وأكد أيضا ضرورة مضاعفة الجهود للنهوض بالمجتمعات الخليجية في مختلف المجالات. وأشار إلى دور المشاركة الشعبية في تحقيق النهضة المنشودة.

اجتماع وزراء خارجية مجلس التعاون الخليجي أمس
وتناولت الكلمة الافتتاحية أيضا ضرورة التركيز على دور التفوق العلمي والتكنولوجي في مسيرة التنمية حاليا مع الحفاظ على الهوية العربية. وأشار الشيخ حمد إلى دور التعليم وضرورة تحديث وتطوير مناهج المؤسسات التعليمية في دول الخليج لتتماشى مع علوم العصر.

وعقب هذه الكلمة رفعت الجلسة الافتتاحية لعقد جلسة مغلقة للقمة. ويتوقع موفد الجزيرة إلى مقر المؤتمر أن تمثل كلمة الشيخ حمد الركيزة الأساسية للبيان الختامي للقمة التي قد تختتم مساء اليوم.

موضوعات القمة
وكان وزراء خارجية مجلس التعاون الخليجي قد أنهوا أمس استكمال بحث الموضوعات المدرجة على جدول أعمال القمة. ومن بين الموضوعات التي بحثها الوزراء اعتماد الاتحاد الجمركي بين الأعضاء الستة، إلى جانب الموضوعات السياسية، وفي مقدمتها الملفان العراقي والفلسطيني.

وقد ألقى غياب عدد من قادة دول المجلس عن حضور القمة بظلاله على أجواء انعقادها. ولم يحضر قمة الدوحة من حكام الدول سوى أمير قطر باعتباره رئيس القمة وسلطان عمان قابوس بن سعيد. وقلل الأمين العام لمجلس التعاون عبد الرحمن العطية من أهمية خفض بعض الدول لمستوى تمثيلها في القمة، وقال إن المهم "هو مشاركة جميع دول المجلس في القمة".

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: