شهيدة فلسطينية والاحتلال يقسم غزة لثلاثة أجزاء
آخر تحديث: 2002/12/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/12/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/17 هـ

شهيدة فلسطينية والاحتلال يقسم غزة لثلاثة أجزاء

سيارتا إسعاف تنتظران إزالة حاجز إسرائيلي قطع أوصال قطاع غزة

ــــــــــــــــــــ
الاحتلال يقسم قطاع غزة إلى ثلاثة أجزاء ويمنع الفلسطينيين من التنقل على الطرق الرئيسة التي تربط بين شمالي وجنوبي ووسط القطاع
ــــــــــــــــــــ

قوات الاحتلال تتوغل في دير البلح وتهدم منزلين وتعتقل أكثر من عشرة فلسطينيين الليلة الماضية وفجر اليوم
ــــــــــــــــــــ

قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الطفلة الفلسطينية حنين أبوستة برصاصة في الظهر, عندما كانت عائدة من مدرستها في رفح جنوبي قطاع غزة على الحدود مع مصر. وقد أصيبت الطفلة بجروح بالغة ونقلت إلى المستشفى, حيث استشهدت متأثرة بجروحها بعد الظهر. ورفض ناطق عسكري باسم قوات الاحتلال إعطاء معلومات عن هذه الجريمة.

من جهة ثانية ذكرت مصادر أمنية فلسطينية وعسكرية إسرائيلية أن قوات الاحتلال قسمت قطاع غزة إلى ثلاثة أقسام, لتمنع بذلك الفلسطينيين من التنقل على الطرق الرئيسة التي تربط بين شمالي وجنوبي ووسط القطاع.

خنادق أقامها الاحتلال في الماضي لتقسيم قطاع غزة
وقالت المصادر الأمنية الفلسطينية إن الاحتلال أغلق حاجزي أبو هولي والمطاحن جنوبي قطاع غزة الذي يربط رفح وخان يونس في الجنوب بوسط وشمالي القطاع.

وأضافت أن الجنود الإسرائيليين أغلقوا الطريق الساحلي الذي يربط وسط القطاع (ويشمل مدينة ومخيم دير البلح ومخيمات النصيرات والمغازي والبريج وبلدة الزوايدة) بمدينة غزة بسواتر ترابية, قرب مستوطنة نتساريم باتجاه جنوبي غزة.

ويأتي هذا الإجراء غداة مقتل مستوطن إسرائيلي في كمين على طريق يؤدي إلى حاجز كيسوفيم أحد نقاط العبور بين قطاع غزة وإسرائيل, في هجوم تبنته حركة الجهاد الإسلامي.

وفي السياق ذاته أكد شهود عيان ومصادر أمنية فلسطينية أن جيش الاحتلال توغل في منطقة وادي السلقا شرقي مدينة دير البلح وسط قطاع غزة صباح اليوم وقام بهدم منزلين، واعتقل الليلة الماضية وفجر اليوم أكثر من عشرة فلسطينيين في منطقة دير البلح.

ردود فعل على الفيتو
وعلى صعيد آخر أعرب زلمان شوفال المستشار الدبلوماسي لرئيس الوزراء الإسرائيلي عن ارتياحه لاستخدام الولايات المتحدة الجمعة حق النقض (الفيتو), ضد مشروع قرار يدين إسرائيل بسبب قتل عدد من موظفي الأمم المتحدة في الأراضي الفلسطينية.

بوش ونائبه تشيني أثناء اجتماعهما مع أعضاء اللجنة الرباعية أمس في واشنطن

ويدين مشروع القرار الذي عرض على مجلس الأمن إسرائيل على مقتل ثلاثة موظفين في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) بينهم بريطاني. وحصل مشروع القرار الذي قدمته سوريا على تأييد 12 عضوا من أصل 15 في مجلس الأمن.

ورحب شوفال من جهة ثانية برفض الولايات المتحدة أن تعلن اللجنة الرباعية حول الشرق الأوسط "خريطة الطريق" بصورة نهائية الجمعة، بعد أن أقنعت إسرائيل واشنطن بوجهة نظرها القائلة بأنه يتعين انتظار الانتخابات الإسرائيلية التي ستجري في 28 يناير/ كانون الثاني لنشرها.

ووصف المسؤول الإسرائيلي الموقف الأميركي بأنه منطقي, مبررا ذلك بأن خريطة الطريق لن يكون لها أي معنى من دون موافقة إسرائيل.

السلطة تدين
من جهتها أدانت السلطة الفلسطينية استخدام الولايات المتحدة للفيتو ضد الاقتراح السوري, مؤكدة أنه يشكل تشجيعا للحكومة الإسرائيلية على مواصلة انتهاك قرارات الشرعية الدولية.

صائب عريقات
وأدان وزير الحكم المحلي الفلسطيني صائب عريقات الخطوات الأميركية الأخيرة, والمتمثلة في استخدام الفيتو بمجلس الأمن والإعلان عن تأجيل خريطة الطريق وتغطية إسرائيل في تعطيلها للانتخابات الفلسطينية واستمرار احتلالها وعدوانها على الأراضي الفلسطينية.

واعتبر أن هذه المواقف تدل على أن إدارة الرئيس الأميركي بوش قررت فعلا أن تكون "رئيسة حملة الانتخابات لشارون" رئيس الوزراء الإسرائيلي. وحذر عريقات من أن ذلك سيعقد المسائل, ويؤدي إلى خلق فراغ سياسي وشلل تام في كل الجهود المبذولة لإعادة عملية السلام إلى مسارها.

المصدر : الجزيرة + وكالات