عراقيون يعودون لبغداد من منفاهم في لبنان
آخر تحديث: 2002/12/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/12/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/15 هـ

عراقيون يعودون لبغداد من منفاهم في لبنان

طفلة عراقية تحمل ملصقا للرئيس صدام حسين وهي في طريقها من بيروت إلى بغداد
بدأ منفيون عراقيون في لبنان العودة إلى وطنهم، على الرغم من مخاوف من حرب محتملة مستغلين عفوا عاما أدى إلى إخلاء السجون العراقية من المعتقلين.

وقال مصدر في السفارة العراقية لدى بيروت إن 85 شخصا يمثلون أربع أسر مع أطفالها غادروا الأربعاء مع الفوج المغادر المؤلف من 200 شخص تقريبا. وأضاف المصدر الدبلوماسي أن السفارة أعدت وثائق لنحو 335 شخصا وتتوقع عودة المزيد من المجموعات للعراق.

وتجمع العائدون في حافلات مكيفة ألصقت عليها صور الرئيس العراقي صدام حسين وكانت تنتظر خارج السفارة لنقلهم إلى العراق عبر سوريا.

وقال المصدر نفسه إن السفارة تعد أوراقا لنقل 41 سجينا عراقيا في لبنان للوطن. وأضاف أن عددا من المنفيين والمهاجرين عادوا بالفعل إلى العراق بصورة غير مشروعة منذ صدور العفو حيث إن إصدار وثائق السفر استغرق شهرين.

وبدأ عراقيون من رجال ونساء وأطفال بالتجمع في السفارة العراقية في بيروت للتقدم بطلب وثائق سفر في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي بعد يوم من إصدار الرئيس العراقي عفوا أدى للإفراج عن آلاف السجناء السياسيين والجنائيين.

وقال لاجئون إنهم قرروا طوعا العودة إلى الوطن بعد العفو الذي أصدره الرئيس العراقي منذ شهرين عن كل الجرائم والجنح باستثناء الخيانة والتعاون مع التحالف الأميركي البريطاني. ومعظم هؤلاء اللاجئين من الفارين من الجيش أو محكوم عليهم في قضايا حق عام أو كانوا يسعون إلى ظروف اقتصادية أفضل لكنهم فشلوا.

ويقدر عدد اللاجئين العراقيين المقيمين بطريقة غير قانونية في لبنان بألف شخص، ويملك آخرون بطاقات من المفوضية العليا للاجئين تسمح لهم بالإقامة في لبنان والحصول على مساعدة حتى يتمكنوا من الحصول على موافقة للهجرة إلى بلد آخر.

المصدر : وكالات