أعلن رئيس التجمع التقدمي الوحدوي المصري المعارض خالد محيي الدين انسحابه طواعية من رئاسة الحزب. وجاء الكشف عن القرار أثناء اجتماع طارئ للتجمع اليساري الذي يعد من أقدم الأحزاب في مصر.

وأكد محيي الدين -وهو عضو في مجلس قيادة ثورة يوليو/ تموز 1952- عزمه الانسحاب من رئاسة الحزب دون أن يعني ذلك أنه سيعتزل العمل السياسي.

ولا يزال عدد كبير من قادة التجمع يرفضون استقالة محيي الدين الذي أصبح أول رئيس حزب مصري يعلن انسحابه من زعامة حزبه.

يشار إلى أن محيي الدين يقود حزب التجمع منذ إنشائه قبل 26 عاما، وقد أعرب في وقت سابق من العام الحالي عن عزمه التخلي عن رئاسة الحزب.

وكان الأمين العام للتجمع رفعت السعيد قد صرح في وقت سابق أنه سيتم طرح لائحة جديدة تحظر على أي قيادة الاستمرار أكثر من فترتين تبلغ مدة الواحدة منهما أربع سنوات، على المؤتمر العام للحزب في ديسمبر/ كانون الأول الحالي.

المصدر : الجزيرة