دعا حزب جبهة العمل الإسلامي -أبرز أحزاب المعارضة الأردنية- الدول العربية والإسلامية إلى "تحريم أرضها وسمائها ومياهها" على جيوش الأميركيين وأساطيلهم، وألا يمنحوا أي قاعدة عسكرية تساعدهم على ما أسماه احتلال العراق وتدميره وقتل شعبه ونهب خيراته. وأكد الأردن مرارا أنه لن يسمح باستخدام أراضيه في عملية عسكرية على العراق.

وأدان الحزب -وهو الجناح السياسي لجماعة الإخوان المسلمين في الأردن- ما وصفها بالحملة الصليبية الصهيونية التي تقودها واشنطن على العراق، وقال في بيان اليوم إنه لن يسلم من هذه الحملة حاكم ولا محكوم. وأضاف البيان أن الولايات المتحدة تمارس ما أسماها حرب إهانة وإذلال هي أشد ألف مرة من حرب الدماء والأشلاء.

وكان الحزب انتقد بشدة في بيان أصدره الاثنين الماضي المبادرة الأميركية من أجل تعزيز الديمقراطية في العالم العربي, معتبرا أنها أشبه "بشراكة الذئب والحمل".

المصدر : الفرنسية