مخيم شاتيلا للاجئين الفلسطينيين في بيروت (أرشيف)

احتل عشرات الفلسطينيين اليوم مكاتب وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين(أونروا) في جنوب لبنان لمدة ساعتين، احتجاجا على تخفيض الإعانات الطبية التي أدت كما قالوا إلى وفاة مريض بالقلب.

وقال هؤلاء الفلسطينيون إن أحمد صالح (60 عاما) توفي أمس بسبب رفض (أونروا) تمويل عملية جراحية للقلب المفتوح كانت ضرورية ورفض أي طبيب أو مستشفى لبناني معالجته.

ورفع المتظاهرون أمام مكاتب الأونروا في مدينة صور لافتات كتب على إحداها "أي شعب يقبل أن يموت أبناؤه على أبواب المستشفيات؟"، في حين كتب على الثانية "في فلسطين تقتل دبابات العدو شعبنا وفي لبنان تسهم سياسة الأونروا في تشريد وقتل شعبنا أيضا".

وأكد المتظاهرون في بيان لهم أنهم سيواصلون حملة الاحتجاج هذه ضد الاقتطاعات في ميزانية الأونروا التي تمنع الوكالة من تأمين بعض الخدمات مثل معالجة الأمراض المزمنة أو كشف بعض الأمراض كالسرطان.

وقد اتسمت هذه الحملة التي بدأت منذ بضعة أشهر باحتلال مكاتب للأونرا مرات عدة، في حين بررت إدارتها الاقتطاعات المالية بعدم اهتمام الدول المانحة. ويقيم في لبنان حوالي 376 ألفا من اللاجئين الفلسطينيين نصفهم يعيشون في أوضاع بائسة في 12 مخيما موزعة في جميع أنحاء البلاد.

المصدر : الفرنسية