فلسطينية تجلس على حطام منزلها الذي دمرته الجرافات الإسرائيلية في غزة

ــــــــــــــــــــ
بلير يعقد اجتماعا في لندن بحضور مسؤولين فلسطينيين وأعضاء في اللجنة الرباعية وبلدان أخرى من المنطقة لبحث دعم جهود إصلاح السلطة
ــــــــــــــــــــ

قوات الاحتلال تهدم 15 منزلا فلسطينيا قرب مستوطنة موراج في رفح جنوبي قطاع غزة من أصل 60 أنذرت بهدمها بحجة مخالفتها للقانون
ــــــــــــــــــــ
ردت السلطة الفلسطينية على دعوة رئيس الوزراء البريطاني توني بلير بالإيجاب، وأعلن وزير الحكم المحلي صائب عريقات أن الرئيس ياسر عرفات قبل دعوة بلير لإرسال وفد فلسطيني إلى لندن مطلع العام القادم. وكان بلير قال في وقت سابق اليوم أمام مجلس العموم إنه يعتزم دعوة مسؤولين فلسطينيين إلى لندن في يناير/ كانون الثاني المقبل لبحث كيفية مساهمة الأسرة الدولية في عملية السلام بالشرق الأوسط.

وأضاف بلير أنه سيدعو بعض الفلسطينيين البارزين لحضور مؤتمر يضمهم مع أعضاء اللجنة الرباعية وبلدان أخرى من المنطقة "تشارك بصورة وثيقة في دعم جهود الإصلاح" في السلطة الفلسطينية، وأشار إلى أنه يأمل أيضا في بحث السبل التي يمكن للمجتمع الدولي عن طريقها تقديم العون.

يشار إلى أن مسؤولين حكوميين صرحوا الشهر الماضي أن بلير يأمل في عقد مؤتمر بحضور زعماء فلسطينيين وإسرائيليين، لكنهم اعتبروا أن التوتر في منطقة الخليج والانتخابات الإسرائيلية التي تجرى في نهاية الشهر الجاري تؤخر تحقيق تقدم في هذا الصدد.

عشرة جرحى بنابلس

جندي إسرائيلي يطلق الرصاص على راشقي الحجارة من الفلسطينيين في نابلس
وميدانيا أصيب عشرة شبان فلسطينيين برصاص قوات الاحتلال في نابلس شمالي الضفة الغربية بينهم ثلاثة حالتهم خطرة, وذلك وفق حصيلة جديدة من مصادر طبية فلسطينية. وكانت حصيلة سابقة أفادت أن ثلاثة شبان أصيبوا بجروح أحدهم يدعى محمد ريحان (15 عاما) أصيب بجروح بالغة في الصدر.

وأصيب الفلسطينيون العشرة بنيران دبابة أثناء إلقائهم الحجارة مع مجموعة أخرى من الصبيان في اتجاه دبابة إسرائيلية بهذه المدينة التي أعادت القوات الإسرائيلية احتلالها. ووقع الحادث حين دخلت دبابتان وآليتان إسرائيليتان إلى نابلس بعد قليل من رفع حظر التجول عنها نهارا.

من جهة أخرى قالت مصادر أمنية فلسطينية إن جيش الاحتلال اعتقل ناشطا فلسطينيا من حركة فتح وحارسين مكلفين مراقبة الجامعة العربية الأميركية في جنين شمالي الضفة الغربية.

ثلاثة شهداء بغزة

فلسطينيون يشيعون أحد شهدائهم في قطاع غزة
وكان ثلاثة شهداء سقطوا في وقت سابق -اثنان منهم من حركة المقاومة الإسلامية (حماس)- برصاص وشظايا القذائف المدفعية الإسرائيلية شرقي بيت حانون قرب الخط الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل.

وجاء في بيان لكتائب عز الدين القسام الجناح المسلح في حركة حماس أن محمد عدوان (26 عاما) وعبد الكريم راتب شبات (19 عاما) كانا يريدان تفجير عبوات ناسفة أمام دبابات إسرائيلية فاشتبكا مع جيش الاحتلال الذي أطلق عليهما أربع قذائف مسمارية.

واستشهد فلسطيني ثالث يدعى حسن شلولة (22 عاما)، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي قرب مستوطنة نافيه ديكاليم التابعة لمجمع مستوطنات غوش قطيف في خان يونس جنوبي قطاع غزة.

وأكد مصدر أمني أن شلولة استشهد وهو في طريقه إلى مزرعته القريبة من محيط المستوطنة حيث يعمل مزارعا وفتح الجنود الإسرائيليون الموجودون في مواقع عسكرية محصنة النار عليه فاستشهد على الفور.

على صعيد آخر هدمت قوات الاحتلال 15 منزلا فلسطينيا قرب مستوطنة موراج في رفح جنوبي قطاع غزة. وذكر تقرير أصدره أمس مركز "الميزان" لحقوق الإنسان في غزة أن المركز "تبنى رسميا الدفاع قضائيا عن أصحاب ما يزيد على 60 منزلا قرب مستوطنة موراج في رفح أخطرتهم قوات الاحتلال بإخلائها عبر مكبر للصوت الجمعة الماضية".

وأوضح المركز الحقوقي أن نحو ألف شخص يسكن في هذه المنازل المهددة بالهدم، وأنه تم تقديم مذكرة للمستشار القضائي لجيش الاحتلال تطالبه بإلغاء قرارات الهدم لعدم قانونيتها.

المصدر : الجزيرة + وكالات