تظاهرة طلابية نسائية سابقة في بغداد
احتجاجا على القصف الأميركي البريطاني

ــــــــــــــــــــ
العراق يقول في رسالة إلى الأمم المتحدة إن الطائرات الأميركية والبريطانية انتهكت مجاله الجوي 1141 مرة خلال شهر واحد
ــــــــــــــــــــ

بريطانيا تنفي أن يكون نشر أسطولها البحري في الخليج جزءا من الاستعدادات لحرب محتملة على بغداد
ــــــــــــــــــــ

الولايات المتحدة تأمر 27 ألفا من قوات الاحتياط والحرس الوطني بالاستعداد للاستدعاء للخدمة
ــــــــــــــــــــ

حث العراق الأمم المتحدة على وقف ما وصفه بالحرب غير المعلنة التي تشنها المقاتلات الأميركية والبريطانية على شماله وجنوبه.

وقال وزير الخارجية العراقي ناجي صبري في رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان أمس إن طائرات البلدين التي تنطلق من الكويت انتهكت المجال الجوي للعراق 1141 مرة بين التاسع من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي والسادس من ديسمبر/ كانون الأول الجاري.

وأضاف أن هذه "الانتهاكات اليومية" -التي قال إن حكومة الكويت تسهلها- بالإضافة إلى "القصف الهمجي" لمدن العراق وقراه وصلت إلى مستوى حرب غير معلنة. ودعا الأمم المتحدة إلى اتخاذ الخطوات الضرورية بما يتماشى مع ميثاقها "لوقف العدوان".

وعادة ما تشن المقاتلات الأميركية والبريطانية غارات على أهداف عراقية يقول العراق إنها مدنية وتتسبب في مقتل مدنيين أبرياء، في حين تقول واشنطن إن هذه الغارات لم تستهدف مدنيين على الإطلاق.

سفينة حربية بريطانية تعبر قناة السويس باتجاه الخليج العربي لإجراء تدريبات عسكرية هناك (أرشيف)
الاستعدادات للحرب
في هذه الأثناء أعلنت بريطانيا أنها سترسل أسطولا من سفن البحرية إلى الخليج في فبراير/ شباط المقبل، ولكنها نفت أن يكون نشر هذا الأسطول جزءا من الاستعداد لحرب محتملة على العراق. وقالت متحدثة باسم وزارة الدفاع البريطانية أمس إن نشر تلك السفن جزء من ترتيب قائم منذ مدة طويلة للمشاركة في مناورات مع حلفاء في الخليج ومنطقة آسيا والمحيط الهادي.

وأمرت الولايات المتحدة من جانبها 27 ألف جندي أميركي من قوات الاحتياط والحرس الوطني بالاستعداد لاستدعائهم للخدمة, وهو ما يعد إشارة جديدة في جهود الاستعداد لشن حرب على العراق. وقال مسؤولون في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إن فروع القوات المسلحة المختلفة تعكف على تحديد الفئات التي يحتمل استدعاؤها إلى الخدمة مطلع العام المقبل من عمال الموانئ في سلاح البحرية إلى المهندسين العسكريين في الجيش.

وأكد المسؤولون أن وزير الدفاع دونالد رمسفيلد لم يصدر الأمر النهائي بعد, لكن أمر الاستدعاء قد يمتد ليشمل ما يصل إلى 30 ألفا. وقالت صحيفة نيويورك تايمز إن وحدات الجيش التي يحتمل استدعاء قوات الاحتياط إليها قد تشمل الشرطة العسكرية والمهندسين والإمدادات, وإن البحرية تعتزم استدعاء ألف فرد من المتخصصين في الشحن البحري ومن فئات عمال الموانئ الأخرى.

طه ياسين رمضان
العلاقات العراقية الروسية
على صعيد آخر أكد نائب الرئيس العراقي طه ياسين رمضان رغبة بلاده في التعاون مع روسيا وذلك رغم الخلاف الأخير على عقد نفطي بحسب الصحف العراقية الصادرة اليوم.

وجاءت هذه التأكيدات في لقاء هو الأول منذ الإعلان عن إلغاء عقد بين العراق وشركة لوك أويل كبرى شركات النفط الروسية، عقده رمضان أمس السبت مع السفير الروسي في بغداد ألكسندر تترنكو.

وقالت الصحف إن اللقاء تطرق أيضا إلى العلاقات الثنائية بين البلدين في شتى المجالات وسبل تطويرها وتعزيزها، وأشارت إلى أن المسؤولين أكدا أهمية التشاور والتنسيق في القضايا المشتركة وبما يخدم بلديهما.

وكان السفير العراقي في روسيا عباس خلف صرح لوكالة إيتار تاس الروسية أن العراق ألغى عقدا لاستغلال أحد أكبر حقوله النفطية في القرنة الغربي/2 جنوبي العراق الذي وقع عام 1997 لأن شركة لوك أويل لم تعمل فيه منذ ذلك الحين.

واعتبر مصدر حكومي روسي يوم الجمعة الماضية أن قرار العراق إلغاء هذا العقد الضخم يزيل أحد الأسباب المهمة التي تدفع روسيا إلى معارضة شن حرب محتملة على العراق.

وتعد روسيا حليفا تقليديا للعراق، وقد نجحت مع فرنسا في عدم احتواء القرار الدولي رقم 1441 الذي تم تبنيه الشهر الماضي على أي إشارة تسمح باستخدام تلقائي للقوة ضد بغداد في حال انتهاكها للقرار.

يشار إلى أن حقل القرنة الغربي/2 الذي يضم احتياطيات نفطية تقدر بـ7.3 مليارات برميل، يعد من أهم الحقول الواعدة في العراق. وقد نص العقد بين بغداد والشركة الروسية على مساهمة تبلغ 5.68% في اتفاق تقاسم الإنتاج الذي أبرم عام 1997. وينص هذا الاتفاق أيضا على استثمارات تبلغ ستة مليارات دولار.

المصدر : وكالات