جنود عراقيون يحرسون بوابة شركة الكرامة التي تعرضت للتفتيش اليوم

ــــــــــــــــــــ
المفتشون يتفقدون عددا من المواقع في بغداد من بينها الكرامة والرازي وابن سينا وشركة صدام وموقع الطاقة الذرية وغيرها
ــــــــــــــــــــ

أنان يصف تسلم واشنطن للنسخة الأصلية الوحيدة من تقرير العراق الخاص ببرامج أسلحته غير التقليدية بأنه تصرف سيئ
ــــــــــــــــــــ

المناقشات المبدئية بشأن التقرير العراقي تبدأ يوم 19 من الشهر الجاري بعد تسلم الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن نسخا منه
ــــــــــــــــــــ

تفقد مفتشو الأسلحة الدوليون اليوم موقعا في العاصمة بغداد يشتبه بأنه مركز لإنتاج الأسلحة قالوا إنه كان من ضمن مواقع جديدة وردت في التقرير الذي قدمته بغداد للمنظمة الدولية عن أسلحتها غير التقليدية.

وقال رئيس فريق التفتيش وليام جولي الذي توجه إلى الموقع للمسؤول العراقي المرافق "الموقع الذي سندخله هذا الصباح هو واحد من المواقع الجديدة التي كشف عنها في التقرير" العراقي.

مسؤول عراقي يرافق مفتشين دوليين أثناء تفقدهم لأحد المواقع
وكانا يتحدثان على مقربة من مجموعة من الصحفيين احتشدت خارج المجمع الذي تديره شركة الكرامة العامة في التاجي على بعد نحو عشرة كيلومترات شمالي بغداد. وكان جولي يشير إلى موقع محاط بأسوار داخل المجمع كتب على لافتة أمامه "وحدة التخزين الإستراتيجي".

وفي الثاني من ديسمبر/ كانون الأول زار المفتشون مجمعا آخر تابعا لشركة الكرامة في ضاحية الوزيرية الصناعية ببغداد. ولم يتضح على الفور ما كان المفتشون يبحثون عنه، لكن المنطقة كانت في السابق مركزا لمجمعات يشتبه بأنها عملت في برامج الأسلحة البيولوجية والصواريخ الذاتية الدفع.

وقال مراسل الجزيرة في بغداد إن المفتشين تفقدوا أيضا مواقع أخرى مثل مركز الرازي لإنتاج المعدات التشخيصية في أبو غريب غربي بغداد، وشركة صدام في الفلوجة بمحافظة الأنبار، وكذلك موقع الطاقة الذرية في التويثة للمرة الرابعة. كما تفقد خبراء الأسلحة شركة ابن سينا في منطقة الطارمية على بعد 25 كلم شمالي بغداد بشكل مفاجئ, وتقول أجهزة المخابرات البريطانية إنه أعيد تجهيزه بمساعدة أجنبية لإنتاج مواد قاتلة مثل غاز الخردل.

وفحص المفتشون أمس الثلاثاء عشرة مواقع في شتى أنحاء العراق بما في ذلك مركز مشتبه به لبرنامج الأسلحة النووية العراقية وهو مصنع للفوسفات في منطقة القائم على مسافة 400 كلم شمالي غربي بغداد يقال إنه كان ينتج خام اليورانيوم النقي.

وكان ذلك أضخم يوم عمل لمفتشي الأمم المتحدة منذ استئنافهم عمليات التفتيش يوم 27 نوفمبر/ تشرين الثاني. وزاد عدد الخبراء العسكريين في العراق الثلاثاء إلى 70 فردا مع وصول نحو 20 مفتشا آخر.

انتقاد أنان

كوفي أنان
وفي سياق آخر وصف الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان تسلم الولايات المتحدة للنسخة الأصلية الوحيدة من تقرير العراق الخاص ببرامج أسلحته غير التقليدية بأنه تصرف سيئ.

وفي الوقت نفسه نفى الأمين العام مع ذلك أن تكون الولايات المتحدة حرة في صنع ما تريد في الأمم المتحدة، وقال إن الدبلوماسية الأميركية كانت "محبطة" في الأسابيع الثمانية التي أسفرت عن تبني القرار 1441.

وكان مسؤولون أميركيون قد نقلوا النسخة الوحيدة الكاملة من التقرير العراقي إلى واشنطن، وأعرب أنان عن أمله في عدم تكرار ما حدث. وقد ندد العراق بالولايات المتحدة لتوليها مسؤولية توزيع نسخ من التقرير الذي سلمه العراق لمسؤولي الأمم المتحدة يوم السبت.

يذكر أن مجلس الأمن الدولي كان قد عهد إلى الولايات المتحدة بمهمة نسخ التقرير العراقي وتوزيع النسخ على الدول الخمس الدائمة العضوية بالمجلس. وأعلنت روسيا أنها تلقت في الأمم المتحدة نسخة عن التقرير العراقي وأنها ستنقل إلى موسكو اليوم.

التقرير العراقي يعرض على الصحفيين في بغداد
وقال رئيس فرق التفتيش الدولية هانز بليكس من جانبه إنه من المتوقع الانتهاء من إعداد النسخة الملخصة للتقرير العراقي الذي يضم 12 ألف صفحة يوم الاثنين المقبل، وأن يجري في 19 ديسمبر/ كانون الأول الجاري أول تبادل للرأي مع مجلس الأمن بشأن مضمون التقرير العراقي.

وأعرب بليكس عن أمله في أن تساعده الدول الخمس الدائمة العضوية التي حصلت على نسخة من التقرير بالفعل في مهمة حذف كل المواد الحساسة مثل شرح كيفية صنع القنابل من الوثائق التي ستحصل عليها الدول العشر غير الدائمة العضوية في المجلس.

وتقوم الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين كل على حدة بدراسة خاصة بها للتقرير العراقي.

المصدر : الجزيرة + وكالات