طائرات عسكرية أميركية جاثمة في قاعدة العديد في قطر
نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول عسكري أميركي أمس قوله إن الولايات المتحدة أقامت في قطر مركز قيادة ومراقبة متطور جدا يمكن استعماله إذا اقتضى الأمر من أجل تنظيم تدخل عسكري واسع النطاق في الخليج.

ويأتي ذلك في الوقت الذي استؤنفت فيه عمليات التفتيش التي تقودها الأمم المتحدة بحثا عن أسلحة الدمار الشامل في العراق، وتصاعد وتيرة التهديدات الأميركية بشن عمل عسكري ضد بغداد.

وقال المتحدث باسم القيادة المركزية الأميركية التي تغطي منطقة الشرق الأوسط الكابتن البحري نك باليس "يوجد حوالي 28 مخبأ وكل تجهيزات المراقبة والقيادة من أجل إقامة مقر عام متقدم" في قطر.

وأوضح أن التجهيزات التي اختبرت مسبقا في فلوريدا حيث مقر القيادة المركزية أرسلت إلى القاعدة الأميركية في قطر لإجراء مناورات تستغرق عشرة أيام مقررة مطلع شهر ديسمبر/ كانون الأول الجاري.

وأشار إلى أن ألف عسكري أميركي بمن فيهم رئيس القيادة المركزية الجنرال تومي فرانكس وقادة أسلحة الجو والبر والبحرية في المنطقة سيشاركون في هذه المناورات التي سيطلق عليها اسم نظرة داخلية موضحا أن الإعداد لهذه المناورات بدأ منذ قرابة عام ونصف.

وأكد باليس أن وصول التجهيزات المتطورة إلى الخليج مع تهديد واشنطن بشن حملة عسكرية ضد بغداد في حال لم تنزع أسلحة الدمار الشامل التي تملكها محض صدفة. وتشير مصادر عسكرية أميركية إلى أن حوالي ستين ألف عسكري أميركي ينتشرون في منطقة الخليج بالقرب من العراق. ويتمركز أكثر من أربعة آلاف عسكري في قاعدة العديد في قطر.

المصدر : الفرنسية