علي التريكي
قالت ليبيا إن انعدام الإرادة لدى الدول العربية جعل جامعة الدول العربية غير قادرة على التصدي للمشكلتين الفلسطينية والعراقية، وأعربت في الوقت نفسه عن ترحيبها في عقد قمة عربية عاجلة لتدارس الوضع العربي الراهن.

وكانت طرابلس قد طلبت الشهر الماضي الانسحاب من عضوية جامعة الدول العربية التي تضم 22 دولة، وقالت في مذكرة رفعتها إلى أمانة الجامعة إن طلبها يترجم نفاد صبر طرابلس التي تطالب بإجراءات ملموسة بشأن النزاع الفلسطيني الإسرائيلي والتهديدات الأميركية بالتدخل في العراق.

وقال وزير الوحدة الأفريقية الليبي علي عبد السلام التريكي الموجود في القاهرة للمشاركة في الاجتماع غير العادي لوزراء الخارجية العرب بمقر الجامعة العربية غدا الأحد إن بلاده أحبطها فشل الدول العربية في توحيد إمكانياتها لمواجهة الأخطار.

وأضاف يقول للصحفيين إن انعدام الإرادة العربية سيجعل الجامعة العربية عاجزة عن التصدي للمشاكل التي تواجهها, أهمها المسألتين الفلسطينية والعراقية. وتابع أن الدول العربية لا تنقصها الإمكانيات البشرية والمادية والسياسية لمواجهة الأخطار المحيطة بها لكنها تفتقر إلى الإرادة.

وأكد التريكي على ضرورة تفعيل الاتفاقيات والقرارات الصادرة عن الجامعة العربية "وفى مقدمتها اتفاقيات الدفاع المشترك والتعاون الاقتصادي ومقاطعة إسرائيل وقطع العلاقات مع أي دولة تنقل سفارتها إلى القدس".

ودعا أمين عام جامعة الدول العربية عمرو موسى إلى عقد هذا الاجتماع لوزراء الخارجية عقب المحادثات التي أجراها مع الزعيم الليبي معمر القذافي وحاول خلالها إثناء ليبيا عن تهديدها بالانسحاب من الجامعة.

وسيركز اجتماع وزراء الخارجية على الموقف بالنسبة للعراق بما في ذلك قرار مجلس الأمن الجديد بشأن نزع الأسلحة العراقية. كما سيتضمن جدول الأعمال بحث الموقف في الأراضي الفلسطينية حيث يخوض الفلسطينيون انتفاضة ضد الاحتلال الإسرائيلي منذ سبتمبر/أيلول عام 2000.

المصدر : وكالات