مجلس الأمن يصوت اليوم على مشروع القرار الأميركي
آخر تحديث: 2002/11/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/11/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/4 هـ

مجلس الأمن يصوت اليوم على مشروع القرار الأميركي

نائب المندوب الأميركي في مجلس الأمن (يسار) بجانب المندوب الفرنسي يدخلان إلى مبنى الأمم المتحدة

ــــــــــــــــــــ
بوش يجدد اتهامه للرئيس العراقي بالسعي لامتلاك السلاح النووي وبأنه ينتهك منذ 11 عاما القرارات الصادرة عن الأمم المتحدة لنزع أسلحته
ــــــــــــــــــــ

بليكس يؤكد أن فريقا طليعيا سيتوجه إلى بغداد بعد 10 أيام من تمرير القرار وسيكون أمامه 45 يوما لبدء العمل ثم شهران لرفع تقرير إلى مجلس الأمن
ــــــــــــــــــــ

أعلن مصدر دبلوماسي في الأمم المتحدة أن مجلس الأمن الدولي سيصوت في الساعة العاشرة صباحا بتوقيت نيويورك اليوم الجمعة على المشروع الأميركي حول نزع سلاح العراق. وقال مسؤول فرنسي طلب عدم الكشف عن اسمه إن فرنسا ستصوت على مشروع القرار. وأضاف "لقد حصلنا على كل ما نريد" من خلال النسخة الجديدة للمشروع الأميركي.

وأعلن السفير البريطاني في الأمم المتحدة جيريمي غرينستوك أنه "يأمل في حصول إجماع". وأضاف أن الأعضاء الخمسة عشر في المجلس لم يقولوا جميعا على ماذا سيصوتون. وأوضح دبلوماسي أن سوريا التي طلبت تأجيل التصويت إلى يوم الاثنين قد تمتنع عن التصويت.

إحدى جلسات مجلس الأمن الدولي

وكانت المتحدثة باسم الرئاسة الفرنسية قد أعلنت أن الرئيسين الفرنسي جاك شيراك والأميركي جورج بوش "وضعا اللمسات الأخيرة" على مشروع قرار بشأن نزع أسلحة العراق. وقالت إن فرنسا تأمل بأن يتيح هذا الاتفاق تصويتا جماعيا في مجلس الأمن اليوم الجمعة.

وأضافت المتحدثة كاترين كولونا أن الرئيسين تحادثا هاتفيا مساء الخميس لإنهاء اتفاق بشأن النقاط التي كانت عالقة بين فرنسا والولايات المتحدة. وكانت باريس تريد التأكد من أن القرار لن يتيح اللجوء تلقائيا إلى القوة إذا لم يلتزم العراق بتعهداته. وأوضحت أن "ديناميكية إيجابية انطلقت ونأمل في تحقيق إجماع في مجلس الأمن خلال التصويت".

وتركز الخلاف على الفقرة الرابعة من مشروع القرار الأميركي البريطاني الذي يعلن أن العراق سيكون قد ارتكب "انتهاكا ماديا آخر" إذا أقدم على أي تزييف أو إغفال في البيانات المقدمة وإذا رفض التعاون مع مفتشي الأسلحة التابعين للأمم المتحدة.

وأضافت الولايات المتحدة الأربعاء صيغة تسمح لأي طرف بإبلاغ مجلس الأمن بالانتهاكات الخطيرة وألا يقتصر ذلك على مفتشي الأسلحة. وقال مندوبون إن هذه الصيغة حذفت في وقت متأخر يوم الخميس.

مواقف دولية

يشان جانغ

ولم تبد روسيا، التي أجرى رئيسها فلاديمير بوتين أيضا محادثات الخميس مع بوش، أي علامة على ما إذا كانت ستؤيد مشروع القرار أم ستمتنع عن التصويت.

وقالت الصين رئيس مجلس الأمن في دورته الحالية إنها تتوقع حلا سريعا. وقال مندوبها يشان جانغ "إذا ما كان بالإمكان مقارنة الخلافات بالسحب .. فيمكنني القول إن السحب تنقشع شيئا فشيئا وإن شمس وحدة الصف توشك على الإشراق".

وتسعى سوريا العضو غير الدائم في مجلس الأمن إلى تأجيل التصويت حتى الاثنين القادم لكن دبلوماسيين قالوا إن الولايات المتحدة لن توافق على الأرجح إلا إذا كانت واثقة بأن دمشق ستغير موقفها وتؤيد القرار.

هانز بليكس
من جهته قال كبير مفتشي الأسلحة هانز بليكس إن فريقا طليعيا سيتوجه إلى بغداد بعد عشرة أيام من تمرير القرار. وأضاف أنه والمدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي سيكون أمامهم 45 يوما لبدء العمل ثم 60 يوما لرفع تقرير إلى مجلس الأمن.

وبمجرد تمرير القرار يكون أمام العراق سبعة أيام لقبوله ثم 30 يوما لتقديم إفصاح بشأن برامجه الخاصة بالأسلحة النووية والكيماوية والبيولوجية والصواريخ وجميع المواد ذات الصلة.

خطاب بوش

جورج بوش أثناء مؤتمره الصحفي في واشنطن

في غضون ذلك قال الرئيس الأميركي جورج بوش في مؤتمر صحفي في واشنطن إنه لن يحدد مهلة لنزع أسلحة العراق, ولكنه أضاف ردا على سؤال بشأن وضع جدول زمني لنزع أسلحة العراق بعد أن أكد تفاؤله بصدور قرار من مجلس الأمن بهذا الشأن اليوم الجمعة "أنا لا أحدد مهلة ولكن من الأفضل من أجل السلام أن يكون في أسرع وقت ممكن".

وحذر بوش العسكريين العراقيين من تعريض حياة مواطنيهم ومواطني الدول المجاورة للخطر. وقال إن "عليهم أن يفهموا أنه ستكون هناك نتائج لتصرفهم، فإذا اختاروا أن يعرضوا للخطر مواطنيهم وكذلك شعوب المنطقة فستكون لذلك عواقب". مشيرا بذلك إلى أن "الجنرالات العراقيين قد يعطون الأمر باستخدام أسلحة الدمار الشامل لحماية النظام العراقي".

وقال بوش إن الأمم المتحدة ستصوت على مشروع قرار "يجمع العالم المتحضر بهدف نزع أسلحة الرئيس العراقي" صدام حسين، معربا عن تفاؤله بأن يتم تبني القرار في جلسة اليوم، مؤكدا أن القرار سيكون "صارما ويتضمن عواقب جدية إذا واصل صدام حسين تحدي العالم ولم ينزع أسلحته".

وكرر بوش اتهامه للرئيس العراقي بالسعي إلى امتلاك السلاح النووي وبأنه ينتهك منذ 11 عاما القرارات الستة عشر الصادرة عن الأمم المتحدة لإرغامه على نزع أسلحته. وقال "تخيلوا صدام حسين يمتلك السلاح النووي، تصوروا ما سيشعر به سكان إسرائيل والسعودية, تصوروا كم سيتغير العالم, إلى أي مدى سيقلب الدبلوماسية بمجرد امتلاكه للسلاح النووي".

المصدر : الجزيرة + وكالات