فلسطينيو 48 يصرون على التمسك بهويتهم
آخر تحديث: 2002/11/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/11/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/3 هـ

فلسطينيو 48 يصرون على التمسك بهويتهم

فلسطينيات 48 يتظاهرن دعما لانتفاضة الأقصى (أرشيف)
أثار استخدام الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى كلمة عرب إسرائيل, في كلمة ألقاها مؤخرا بمؤتمر عقد بالقاهرة, احتجاج عدد من المشاركين من فلسطينيي 48 الذين قاطعوا كلمته وطالبوه باستخدام عبارة عرب فلسطين.

وقد اضطر سعيد كمال الأمين العام المساعد للجامعة العربية الذي كان يتلو الكلمة بدلا من موسى للاستجابة لطلبهم واستخدام عبارة فلسطينيو 48. جاء ذلك في افتتاح مؤتمر بعنوان "فلسطينيو 48 يطرقون أبواب العالم العربي" عقد في القاهرة مطلع الشهر الحالي.

ويقول أمير مخول المدير العام لمؤسسة (اتجاه) التي هي اتحاد لجمعيات أهلية عربية تتخذ من حيفا مقرا لها, إنهم يطلقون على أنفسهم اسم فلسطينيين. وأضاف أن علاقتهم بإسرائيل ليست علاقة انتماء, لأنهم يشعرون أنها أقيمت على أنقاض بلدهم فلسطين وفرضت عليهم مواطنتها التي لا تحمل سوى الاسم, لكنها في الحقيقة ليست أكثر من علاقة قانونية تشكل بالنسبة لهم تذكرة البقاء في الوطن الفلسطيني.

وعما إذا كان يعتبر دخول فلسطينيي 48 إلى الكنيست تطبيعا, قال مخول "الدخول في الكنيست ليس تطبيعا.. فعضو الكنيست يعتبر الكنيست منبرا إضافيا للمقاومة والمواجهة.. هي أداة للدفاع عن النفس وتثقيف الجمهور".

ولكنه قال إنه يؤيد مقاطعة الكنيست، مؤكدا على إمكانية العمل السياسي من خارج الكنيست. وأشار إلى تيارات عربية داخل إسرائيل تقاطع الكنيست, مثل الحركة الإسلامية وحركة أبناء البلد.

وشدد مخول على أن فلسطينيي 48 لا يملكون فرصة التعبير عن أنفسهم والتواصل مع العالم العربي إلا من منافذ ضيقة, كالمؤتمر الذي عقد بالقاهرة. وأكد على أن الإعلام الإسرائيلي لا يوضح وجهة النظر الحقيقية للفلسطينيين داخل إسرائيل.

من جهته قال الأمين العام لحركة أبناء البلد محمد كناعنة تعليقا على تسميتهم بـ عرب إسرائيل, إن هذا المصطلح شائع وجاء نتيجة لوضع غير طبيعي. وأوضح أن مصطلح (فلسطينيي 48) هو الأدق, لأنه يعرف ذلك الجزء من الشعب الفلسطيني الذي نتحدث عنه. وقال "هناك تناقض بين انتمائنا للشعب الفلسطيني والأمة العربية من ناحية، وحضورنا وتصرفنا السياسي داخل إسرائيل من ناحية ثانية".

ودعا كناعنة العالم العربي لمقاطعة أعضاء الكنيست الفلسطينيين لأنهم مطبعون، وقال "نطمح أن يتعامل العالم العربي مع أعضاء الكنيست العرب على أنهم مطبعون. عضو الكنيست العربي لا يزور العالم العربي لأنه عربي فقط بل لأنه عضو كنيست إسرائيلي.. ويستقبل على أنه عضو كنيست". وأضاف أن ذلك يعطي شرعية لتطبيع الجماهير العربية مع المؤسسات الإسرائيلية.

المصدر : رويترز
كلمات مفتاحية: