الفتاة الفلسطينية التي أصابها جنود الاحتلال في صدرها تنقل للعلاج في نابلس

ــــــــــــــــــــ
إصابة فتاة فلسطينية في صدرها برصاص جنود الاحتلال الإسرائيلي في مدينة نابلس أثناء مواجهات مع فتيان فلسطينيين
ــــــــــــــــــــ

منسق الأمم المتحدة في الشرق الأوسط تيري لارسن يعلن أن اللجنة الرباعية ستعقد اجتماعا الشهر المقبل لمناقشة خارطة الطريق
ــــــــــــــــــــ

وزير الخارجية البريطاني يقول إن بلاده تواصل مساعيها لاستئناف مفاوضات السلام الفلسطينية الإسرائيلية قبل نهاية العام الحالي
ــــــــــــــــــــ

قال مراسل الجزيرة في فلسطين إن فلسطينيين استشهدا برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي عند أحد الحواجز العسكرية القريبة من قرية جيت جنوب غربي نابلس. وزعمت مصادر عسكرية إسرائيلية أن الفلسطينيين قتلا بسبب حزام ناسف كان يحمله أحدهما.

كما ذكر مراسل الجزيرة أن قوات الاحتلال الإسرائيلي اقتحمت قرية كوبر القريبة من رام الله واعتقلت أحد كوادر الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، في حين اختطفت عناصر من الكوماندز الإسرائيليين الناشط الفلسطيني عبد الناصر الصويص وهو من قادة الجهاد الإسلامي.

في الوقت نفسه أصيب ثلاثة فلسطينيين بجروح عندما أطلقت قوات الاحتلال نيران أسلحتها أثناء مواجهات اندلعت بعد اقتحام هذه القوات وسط المدينة وفرضها حظرا للتجول فيها.

كما أصيبت فتاة فلسطينية في الثالثة عشرة من عمرها بعيار ناري في الصدر في مدينة نابلس بعد أن أطلقت قوات الاحتلال النار على مجموعة من الصبية الفلسطينيين الذين كانوا يرشقونها بالحجارة.

عناصر من حماس يحملون أسلحتهم خلال تشييع جنازة أحد الشهداء في خان يونس جنوب قطاع غزة
وفي حادث آخر نسفت قوات الاحتلال الإسرائيلي منزلا لعائلة الشاب فراس فيضي أحد عناصر حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في مدينة نابلس بدعوى أنه متورط في تنفيذ هجمات ضد إسرائيل.

في هذه الأثناء قال شهود عيان إن مجموعة فلسطينية اختطفت اليوم مندوبا للجنة الدولية للصليب الأحمر في خان يونس بجنوب قطاع غزة. وذكرت مراسلة الجزيرة في فلسطين أن مسلحين اثنين اختطفا بعد ظهر اليوم ممثل الصليب الأحمر في خان يونس نيكولاي بانكي (ألماني) من أمام مكتبه.

وقالت إن المسلحين قاما بهذه العملية لدوافع شخصية في ما يبدو في محاولة منهما لإعادتهما للعمل بعد أن فصلتهما السلطة.

حالة تأهب إسرائيلية
في غضون ذلك عززت إسرائيل من إجراءاتها الأمنية مساء اليوم الخميس في شمال تل أبيب القريب من الخط الفاصل مع الضفة الغربية خشية وقوع هجمات. كما أعلنت الشرطة الإسرائيلية في بيان لها مساء اليوم تعزيز الإجراءات الأمنية في القدس تحسبا لتوافد أعداد كبيرة من الفلسطينيين في أول يوم جمعة من شهر رمضان.

وقالت الإذاعة العامة الإسرائيلية إنه تم تعزيز حالة التأهب وإقامة العديد من الحواجز على امتداد عشرين كيلومترا بين قريتي كفر قاسم جنوبا والطيبة شمالا. وأوضحت أنه سيتم نشر أكثر من ألفين من رجال الشرطة غدا الجمعة في القدس الغربية والقدس الشرقية المحتلة تحسبا لأي حوادث مع توقع توافد آلاف المصلين إلى المسجد الأقصى، كما سيتم تعزيز الحواجز والدوريات.

تيري رود لارسن
الجهود الدولية
من جهة أخرى قال منسق الأمم المتحدة في الشرق الأوسط تيري رود لارسن اليوم إن اللجنة الرباعية التي تضم الولايات المتحدة, والأمم المتحدة, وروسيا والاتحاد الأوروبي ستعقد اجتماعا الشهر المقبل لتناقش مجددا "خريطة الطريق" من أجل إيجاد حل للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي.

وأوضح لارسن أن وزير الخارجية الأميركي كولن باول والأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان وممثل الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية خافيير سولانا ووزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف والمفوض الأوروبي للشؤون الخارجية كريس باتن سيشاركون في هذا الاجتماع.

وقال لارسن في تصريح للصحفيين عقب لقائه بوزير الخارجية السوري فاروق الشرع في دمشق "لن يكون هناك أي قرار نهائي على الأرجح قبل انعقاد هذا الاجتماع".

ومن جهته أعلن وزير الخارجية البريطاني جاك سترو اليوم أن بلاده ستواصل العمل من أجل استئناف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية قبل نهاية العام، مشيرا إلى أن رئيس الوزراء توني بلير دعا خلال مؤتمر حزبي إلى بدء هذه المفاوضات المتعلقة بالوضع النهائي لقيام دولة فلسطينية قبل نهاية العام.

وأضاف خلال لقاء مع المراسلين الأجانب في مقر وزارة الخارجية "نواصل العمل حول بعض الوسائل من أجل التوصل إلى هذا الأمر حتى وإن كانت الظروف صعبة".

وكان بلير قد أعلن في الأول من هذا الشهر خلال مؤتمر حزب العمال في بلاكبول شمال غرب بريطانيا أن قرارات الأمم المتحدة يجب أن تطبق في الشرق الأوسط "كما هو الحال بالنسبة للعراق".

المصدر : الجزيرة + وكالات