تظاهرة طلابية في بيروت تستنكر الوجود العسكري السوري في لبنان (أرشيف)
قرر المجلس الدستوري اللبناني اليوم الاثنين إبطال عضوية النائب غبريال المر, وهو أحد نواب المعارضة المسيحية المناوئة للوجود السوري في لبنان. وقد ألغى المجلس نتيجة انتخابات المتن الفرعية يوم الثاني من يونيو/ حزيران الماضي والتي أعلنت بعد تأجيل عدة مرات مما أثار غضب المعارضة المسيحية في لبنان.

وكانت منافسته ميرنا المر ومرشحة الحكومة اللبنانية لهذا المقعد -والتي أعلنت انسحابها بعد صدور النتائج- قد تقدمت إلى المجلس الدستوري بطعن ضد صحة عضوية عمها غبريال. وفي المقابل قرر المجلس اعتبار المرشح الثالث -نجل شقيق ألبير مخيبر أحد أبرز رموز المعارضة المسيحية الذي شغر هذا المقعد بوفاته- فائزا عن هذا المقعد النيابي.

واعتبر غبريال المر القرار أمرا مدبرا، وقال إنه كان على المجلس الدستوري رفض الطعن لأن صاحبته ميرنا غير ذات صفة بعدما أعلنت انسحابها. وأضاف أيضا أنها غير مؤهلة للمشاركة في الانتخابات.

وكان غبريال المر قد اعترض على ترشيح ابنة شقيقه لأنها لم تقدم استقالتها من منصبها الرسمي كرئيسة اتحاد بلديات المتن قبل أن تخوض الانتخابات لعضوية البرلمان. ودعا غبريال المر غسان مخيبر إلى رفض المقعد النيابي إذا كان فعلا ديمقراطيا ومدافعا عن حقوق الإنسان, مؤكدا استمراره في العمل السياسي.

وفي تصريح للجزيرة قال غبريال إن السلطة اللبنانية لا تريد استيعاب أن العملية الديمقراطية فيها رابح وخاسر. وفيما يتعلق بالقرار أوضح أنه قضائيا ليس بوسعه عمل أي شيء لأنه حكم نهائي مبرم غير قابل للطعن أو التمييز، مؤكدا أنه سيواصل نضاله السياسي من أجل حرية الرأي.

وكان تأخر صدور النتائج الرسمية لانتخابات المتن الفرعية أياما قد أثار جدلا واسعا في لبنان, خصوصا أنه كان متوقعا بعد ساعات قليلة على انتهاء عملية الاقتراع بسبب قلة أصوات الناخبين وعدد المرشحين.

وقبل صدور النتائج الرسمية تنقل الفوز مرات عدة بين غبريال المر وميرنا ابنة شقيقه ميشيل المر المقرب من سوريا منذ منتصف الثمانينيات وأحد ثوابت السلطة اللبنانية منذ انتهاء الحرب الأهلية اللبنانية.

وغبريال المر هو أيضا مالك محطة MTV التلفزيونية الخاصة الناطقة باسم المعارضة المسيحية المناوئة لسوريا وإذاعة الجبل التابعة لها والمغلقتين منذ أشهر بحكم قضائي. وكانت المحكمة قررت يوم 4 سبتمبر/ أيلول الماضي إغلاق المحطة والإذاعة بتهمة المس بالعلاقات مع سوريا وبكرامة رئيس الجمهورية إميل لحود, وبقيامها أثناء الانتخابات النيابية الفرعية التي جرت بالمتن في يونيو/ حزيران الماضي بحملة دعائية تخالف قانون الانتخاب.

المصدر : الجزيرة + وكالات