الاحتلال يحاصر ميناء غزة إثر هجوم فدائي فلسطيني
آخر تحديث: 2002/11/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/11/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/19 هـ

الاحتلال يحاصر ميناء غزة إثر هجوم فدائي فلسطيني

قوارب صيد فلسطينية ترسو في ميناء غزة (أرشيف)
____________________________
سرايا القدس تعلن مسؤوليتها عن تفجير عبوتين ناسفتين في آلية عسكرية إسرائيلية على الشريط الحدودي في رفح مما أدى إلى إصابة جنديين إسرائيليين
____________________________
واشنطن تناشد إسرائيل بوضع حد بأقصى سرعة لعملياتها العسكرية في الأراضي المحتلة وبريطانيا تطالبها بتحقيق في مقتل أحد رعاياها بسلاح إسرائيلي بجنين ____________________________

أعلن الجيش الإسرائيلي فرض حصار بحري شامل على شواطئ قطاع غزة بعد عملية فدائية على ما يبدو أوقعت أربعة عسكريين جرحى فجر اليوم عندما انفجر زورق صيد فلسطيني قرب زورق سريع تابع لسلاح البحرية الإسرائيلي قبالة الشواطئ الشمالية لقطاع غزة.

وأفاد مراسل الجزيرة في غزة أن سلطات الاحتلال شرعت فعليا في هذه الإجراءات وسحبت تصاريح الصيد من الفلسطينيين واعتقلت عددا من الصيادين. وقال نقلا عن شهود عيان وصيادين فلسطينيين إن الزورق الإسرائيلي دمر تماما.

وقال بيان للجيش الإسرائيلي "إثر انفجار زورق الصيد الفلسطيني تقرر فرض حصار بحري شامل على شواطئ قطاع غزة". وأضاف البيان في سرده لتفاصيل الحادث أن مركز مراقبة للجيش على شاطئ قطاع غزة رصد وجود الزورق الفلسطيني بينما كان يقترب من المياه الإقليمية الإسرائيلية في منطقة محظورة على الزوارق الفلسطينية.

جنود الاحتلال يقومون بعملية عسكرية في مخيم
الدهيشة قرب بيت لحم بالضفة الغربية أمس

وجاء في البيان "أرسل زورق عسكري سريع كان يقوم بأعمال الدورية باتجاه الزورق الفلسطيني لتحديد هوية الأشخاص الذين على متنه، ولما اقترب الزورق الإسرائيلي شوهد شخصان مشبوهان على متنه".

وقال البيان إن عدة محاولات فشلت في الاتصال بالزورق الفلسطيني مما دفع الجيش لإطلاق قذيفة أدت لانفجاره وإصابة أربعة عسكريين إسرائيليين بجروح.

وقد تبنت سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، العملية وقالت إن فدائيين ينتميان إليها نفذا العملية وهما جمال علي إسماعيل من مخيم البريج بغزة، ومحمد سميح المصري من بيت حانون قرب غزة. وأكد شهود العيان أن العملية أوقعت عددا من القتلى بين الجنود الإسرائيليين على عكس البيان الإسرائيلي الذي لم يعترف سوى بإصابة أربعة من جنوده بجراح.

كما أعلنت سرايا القدس أيضا مسؤوليتها عن تفجير عبوتين ناسفتين في آلية عسكرية إسرائيلية على الشريط الحدودي في رفح، مما أدى إلى إصابة جنديين إسرائيليين.

ضغوط أميركية بريطانية
وقد طلبت الولايات المتحدة مساء أمس من إسرائيل وضع حد بأقصى سرعة لعملياتها العسكرية في الأراضي المحتلة بعد أن أعادت القوات الإسرائيلية احتلال بيت لحم. ودعا مساعد المتحدث باسم وزارة الخارجية فيليب ريكر الإسرائيليين إلى إدراك نتائج أعمالهم وأن ينهوا العمليات العسكرية بأسرع وقت ممكن وأن يتخذوا إجراءات للحؤول دون وقوع ضحايا مدنيين آخرين.

فيليب ريكر

كما رأى ريكر أنه من المستحيل إحراز تقدم نحو تحقيق التطلعات الفلسطينية ما دام الفلسطينيون مستمرين في شن هجمات مماثلة لعملية التفجير التي وقعت الخميس في حافلة بمدينة القدس.

ومن جانبها طلبت الحكومة البريطانية فتح تحقيق في ظروف مقتل بريطاني في مدينة جنين بالضفة الغربية. ودعا وزير الخارجية جاك سترو نظيره الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إلى التحقيق فورا في الحادث وتزويده بتفاصيله بأسرع وقت ممكن.

وقتل أيان جان هوك (53 عاما) وهو مسؤول بارز في وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين التابعة للأمم المتحدة (أونروا) أثناء عملية عسكرية لقوات الاحتلال في مخيم جنين للاجئين.

وأعربت الأمم المتحدة عن أسفها لمقتل هوك في الوقت الذي عبرت فيه عن انزعاجها لمنع قوات الاحتلال الإسرائيلي سيارة الإسعاف من الوصول إلى مكان الحادث.

عاملا مستشفى يفحصان جثمان البريطاني أيان جان هوك الذي قتله الاحتلال في جنين أمس

وأكد الجانب الفلسطيني أن هوك قتل برصاص الجنود الإسرائيليين. وأوضح مدير مستشفى جنين محمد أبو غالية في تصريح للجزيرة أن هوك أصيب برصاصتين أطلقتا من بندقية إسرائيلية من طراز إم-16.

وكانت متحدثة باسم قوات الاحتلال قد اعترفت بأن الجنود الإسرائيليين رفضوا السماح للسيارة بالدخول فورا ويبدو أنه حدث تأخير قبل أن ينقل هوك بطريق بديل. ووعد الجيش الإسرائيلي بالتحقيق في الحادث.

وفي حادث آخر أصيبت ناشطة إيرلندية تنتمي إلى "قوة الحماية الشعبية الأوروبية" التي تضم عددا من المنظمات غير الحكومية بجروح في ساقها برصاص إسرائيلي في المخيم نفسه.

نسف المنازل الفلسطينية
وفي بيت لحم أفادت مراسلة الجزيرة بأن قوات الاحتلال نسفت مساء أمس منزلا لمسؤول حركة فتح في المدينة وهو عبد الله أبو حديد بعد أن أخلت سكان المبنى المؤلف من ثلاثة طوابق وفجرت شقته. كما اعتقلت قوات الاحتلال جمال ضراغمة أمين سر حركة فتح في بلدة طوباس شمالي الضفة الغربية. وكان الجيش الإسرائيلي قد فرض نظام حظر التجوال على البلدة منذ الصباح وقام بعمليات دهم وتفتيش للمنازل بحثا عمن تدعي الأجهزة الأمنية الإسرائيلية أنهم مطلوبون لديها.

الاحتلال يدمر منزل الشهيد أبو هليل في قرية الخضر أمس

وكانت قوات الاحتلال قد نسفت في وقت سابق منزل عائلة الشهيد نائل أبو هليل (23 عاما) منفذ الهجوم الفدائي على حافلة في القدس الخميس مما أسفر عن 11 قتيلا. واعتقلت والده عزمي الذي أعرب عن افتخاره بما فعله ابنه.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن قوات الاحتلال اعتقلت حتى الآن نحو 20 من الناشطين في المدينة من بينهم فتاة فلسطينية اتهمت بالتخطيط للقيام بعملية فدائية.

واجتاحت قوات الاحتلال مدينة بيت لحم وضواحيها قبل فجر يوم الجمعة وانتشرت في جميع أرجاء المدينة. وطوقت ثلاث دبابات إسرائيلية على الأقل وناقلات جند مدرعة محيط كنيسة المهد التي خضعت لحصار إسرائيلي مطول أوائل العام الحالي، لمنع المسلحين الفلسطينيين من اللجوء إليها أو الاحتماء بها.

وفي مدينة نابلس المحتلة بالضفة الغربية دمرت قوات الاحتلال منزلين يعودان إلى أسرتي اثنين من منفذي العمليات الفدائية. وأعلنت مصادر عسكرية إسرائيلية اعتقال 30 فلسطينيا في مداهمات بمناطق مختلفة من الضفة الغربية.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: