حسن نصر الله
كشف حزب الله أمس أن إسرائيل رفضت اقتراحا جديدا لمبادلة الأسرى عرض مؤخرا عبر وسطاء ألمان.

وقال الأمين العام لحزب الله الشيخ حسن نصر الله إن حزبه اقترح في الأسابيع الأخيرة تجزئة المفاوضات المتعثرة التي تتوسط فيها ألمانيا إلى مراحل. وأوضح في كلمة ألقاها في اجتماع لهيئة دعم المقاومة الإسلامية بالضواحي الجنوبية لبيروت أنه بموجب الاقتراح الأخير الذي قوبل بالرفض فإن حزب الله يعرض الإفراج عن الجنود الإسرائيليين الذين يحتجزهم إذا كانوا أحياء وتسليم جثثهم إذا كانوا قد ماتوا وفي مقابل هذا يتم الإفراج عن عدد من السجناء اللبنانيين وغيرهم.

وأضاف أن الإسرائيليين قالوا بصورة رسمية منذ بضعة أيام إنهم غير مستعدين للتفاوض على هذا الأساس مما يعني أنهم غير مستعدين لعلاج جزئي أو شامل للمشكلة، وأشار إلى وجود ما سماه صعوبات محلية تعوق موافقة الإسرائيليين على مثل هذا الاتفاق.

وكان حزب الله قد قام بأسر ثلاثة جنود إسرائيليين في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي ثم أسر رابعا تقول إسرائيل إنه رجل أعمال في حين قال حزب الله إنه ضابط احتياط برتبة عقيد، وأعلن الحزب نيته مبادلتهم بسجناء لبنانيين وعرب محتجزين في إسرائيل.

وتحتجز إسرائيل من جهتها 17 لبنانيا إلى جانب الشيخ عبيد ومصطفى الديراني اللذين مددت محكمة في تل أبيب أول أمس احتجازهما لمدة شهر، ولا يزالان معتقلين في إسرائيل من دون محاكمة.

وكان عبيد والديراني قد تم خطفهما عامي 1989 و1994 من لبنان على أيدي وحدات خاصة إسرائيلية. وتزعم إسرائيل أنها خطفت الديراني لمعرفة معلومات عن الملاح الجوي رون أراد الذي فقد أثناء عمليات قصف إسرائيل للبنان عام 1986.

المصدر : رويترز