أحد الجنود الأميركيين يعتلي ناقلة جند عسكرية في معسكر فرجينيا بصحراء الكويت
أعلن مصدر أمني سعودي أن السلطات السعودية سلمت الكويت اليوم ضابط الشرطة الكويتي المتهم بإطلاق النار على جنديين أميركيين الخميس جنوبي العاصمة وإصابتهما بجروح خطيرة قبل أن يفر إلى المملكة العربية.

ويأتي هذا الإعلان بعدما نقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية عن مسؤول بوزارة الداخلية قوله إنه تم إعداد ترتيبات لتسليم المشتبه به الذي فر عبر الحدود إلى السعودية.

وقد أكدت السلطات السعودية والكويتية نبأ اعتقال الضابط خالد الشمري صباح اليوم الجمعة. وكان مسؤولون كويتيون قد قالوا إن المهاجم شرطي كويتي يعاني من أمراض نفسية وإنه أدخل في السابق إلى المستشفى لتلقي العلاج النفسي.

ولم تقدم السلطات الكويتية أي احتمال يفسر سبب الهجوم على الجنديين الأميركيين، لكن وسائل الإعلام الكويتية قالت إن الشمري لا يبدو أن لديه أي علاقات بالجماعات الإسلامية المسلحة. لكن صحيفة القبس الكويتية الواسعة الانتشار حذرت من أن الأسوأ قد يكون قادما.

وقد استبعد وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد الموجود برفقة الرئيس جورج بوش ببراغ أمس في رد فعل على الهجوم الذي تعرض له الجنديان الأميركيان في الكويت أن يكون للهجوم أي علاقة بالوجود العسكري الأميركي في هذا البلد الخليجي.

قافلة مدرعات أميركية في طريقها إلى معسكر الدوحة بالكويت
وقال متحدث باسم القوات الأميركية في الكويت إن أحد الجنديين أصيب في وجهه في حين أن الثاني أصيب في كتفه، وإن حالتهما خطرة، لكن حياتهما ليست في خطر وإنهما لا يزالان يتلقيان العلاج في المستشفى العسكري الكويتي.

يذكر أن الجنديين كانا في طريقهما من معسكر الدوحة الذي تتمركز فيه القوات الأميركية إلى مركز عريفجان الحدودي ساعة الهجوم.

ويعد الهجوم أحدث حلقة في سلسلة حوادث إطلاق رصاص استهدفت القوات الأميركية في الكويت حيث يشارك نحو عشرة آلاف جندي منهم في تدريبات "عملية ربيع الصحراء" قرب الحدود مع الكويت، في الوقت الذي تتصاعد فيه التوترات في المنطقة بشأن هجوم أميركي محتمل على العراق.

ويعتبر هذا الهجوم الخامس الذي تتعرض له القوات الأميركية في الكويت في الأسابيع الستة الماضية. وكان أبرزها الهجوم الذي نفذه شخصان يشتبه في ارتباطهما بتنظيم القاعدة في جزيرة فيلكا مما أدى إلى مقتل عنصر من المارينز وإصابة آخر فضلا عن مقتل المهاجمين.

المصدر : وكالات