فلسطينيون يفحصون سيارة دمرتها القوات الإسرائيلية في مخيم للاجئين قرب طولكرم (أرشيف)

اتهمت السلطة الفلسطينية أمس إسرائيل بارتكاب مجزرة في مدينة طولكرم شمالي الضفة الغربية، وطالبت المجتمع الدولي بالتدخل العاجل لتوفير حماية دولية للشعب الفلسطيني.

وحمّل نبيل أبو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات جيش الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن المجزرة وطالب اللجنة الرباعية بالتدخل العاجل لوقف العدوان والجرائم الإسرائيلية المتواصلة.

واستشهد في وقت سابق من مساء أمس خمسة فلسطينيين بينهم فتى يبلغ من العمر 15 عاما برصاص وحدة خاصة من جنود الاحتلال في مدينة طولكرم، كما أصيب 13 فلسطينيا آخر بجروح لدى اقتحام قوات الاحتلال للحيين الجنوبي والشرقي من المدينة.
وذكر شهود عيان أن مروحيات هجومية إسرائيلية تحلق بشكل مكثف في سماء منطقة طولكرم.

وقالت مصادر أمنية فلسطينية إن من بين الشهداء طارق محمد زغل (25 عاما) وهو عضو في كتائب شهداء الأقصى. وأوضحت المصادر أن وحدة إسرائيلية خاصة كان يرتدي أعضاؤها الزي الفلسطيني قتلوا زغل داخل منزله في طولكرم.

وفي غزة أفادت مصادر أمنية وشهود عيان بأن الدبابات الإسرائيلية قصفت دير البلح جنوبي القطاع. وقال مسؤول أمني فلسطيني إن قوات الاحتلال أطلقت عددا كبيرا من قذائف الدبابات وفتحت النار بكثافة تجاه منازل المواطنين في دير البلح.

وأشار إلى أن أضرارا وقعت في عدة منازل لكن لم تتوفر معلومات عما إذا كانت هناك خسائر في الأرواح. وذكر شاهد عيان أن الدبابات تحاصر منزلا في دير البلح للقبض على اثنين من الفلسطينيين الذين تلاحقهم السلطات الإسرائيلية.

جنديان إسرائيليان يعتقلان فلسطينيا في مدينة الخليل بالضفة الغربية
اعتقالات في الخليل
من جهة أخرى ذكر مصدر عسكري أن جيش الاحتلال اعتقل أمس 15 فلسطينيا أثناء عمليات دهم وسط مدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية.

وأوضح المصدر أن ثلاثة ناشطين ملاحقين ينتمون إلى حركة المقاومة الإسلامية حماس كانوا من بين المعتقلين.

وقال المصور الفلسطيني مأمون وزوز الذي يعمل لحساب وكالة أنباء رويترز إنه أصيب بجروح طفيفة في ساقه جراء ضربات وجهها إليه جنود إسرائيليون بأعقاب بنادقهم على حاجز في الخليل. وأضاف أن نحو ستة صحفيين فلسطينيين آخرين تعرضوا للضرب من قبل الجنود في الحادث نفسه.

وفرض الجيش الإسرائيلي حظر التجول على مدينة الخليل بكاملها التي أعاد احتلالها في 16 من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري وذلك في أعقاب هجوم شنه مقاتلون من حركة الجهاد الإسلامي مساء الجمعة على طريق يربط بين الحرم الإبراهيمي ومستوطنة يهودية، وأسفر عن مقتل 12 إسرائيليا معظمهم من الجنود واستشهاد المنفذين الثلاثة. وقد سلمت قوات الاحتلال أمس جثث الشهداء الثلاثة -وهم أكرم الحنيني ووسام سرور ودياب المحتسب- إلى ذويهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات