الجميل يرفض اتهامات حكومية بالاتصال مع إسرائيل
آخر تحديث: 2002/11/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/11/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/16 هـ

الجميل يرفض اتهامات حكومية بالاتصال مع إسرائيل

أمين الجميل
قال الرئيس اللبناني الأسبق أمين الجميل إن تصريحات المدعي العام بالتمييز اللبناني عدنان عضوم بشأن اتهامه بإجراء اتصالات مع إسرائيليين تعني أن قيادات عربية أخرى تعتبر متهمة بسبب استقبالها الموفد الأميركي للسلام السابق دينس روس الذي وصفه بأنه إسرائيلي الانتماء. ونفى الجميل اتهامات عضوم له في هذا الصدد.

وأضاف في مؤتمر صحفي أن ذلك ينسحب أيضا على لقاء وفد رسمي لبناني مع مسؤولين إسرائيليين في مؤتمر مدريد، واصفا التحريات الأمنية ضد بعض الأشخاص في لبنان بأنها ممارسات قمعية.

وأشار الجميل إلى أن ما سماه المزاعم بشأن قيامه بإجراء اتصالات مع إسرائيليين يأتي في إطار حملة لسحق المعارضة المسيحية التي ترفض القبضة السورية على لبنان.

وذكر الرئيس اللبناني الأسبق أنه لا يعتقد أنه مستهدف بشكل شخصي موضحا أن هناك في لبنان أجواء تتعرض لها كل الشخصيات المعارضة. وأشار إلى أن شخصيات معينة مستهدفة "لأسباب نعلمها جميعا". ولم يتطرق الجميل للاتهامات الموجهة إليه تحديدا. ويمنع لبنان الاتصال بإسرائيل حيث إن البلدين في حالة حرب من الناحية الرسمية.

وقال عدنان عضوم المدعي العام بالتمييز اللبناني الاثنين إنه يدرس توجيه اتهام للجميل بسبب تقرير أمني يفيد بأنه أدلى بتصريحات لصحف إسرائيلية وقدم التعازي في باريس في وفاة رئيس الوزراء الإسرائيلي الراحل إسحق رابين عام 1995.

وشغل الجميل منصب الرئيس ستة أعوام بعد اغتيال أخيه بشير الجميل الذي كان رئيسا للبنان. وكان بشير أقام تحالفا بين المليشيا المسيحية اللبنانية وإسرائيل خلال الحرب الأهلية اللبنانية والغزو الإسرائيلي للبنان عام 1982.

عدنان عضوم
وفي ما يتعلق بقائد الجيش اللبناني سابقا العماد ميشيل عون والذي يعيش بالمنفى في باريس ودوري شمعون ابن الرئيس الأسبق كميل شمعون ورئيس حزب الوطنيين الأحرار, أوضح عضوم في تصريحات الاثنين أيضا أن هنالك معلومات عن أنهما يقومان "بالتحريض ضد السوريين".

وفي الشهر الماضي كلف عضوم أجهزة الأمن بالتحقيق في انتقاد الهيمنة السياسية والعسكرية لسوريا على لبنان، وذلك في مؤتمر للموارنة في يونيو/ حزيران دعا فيه مشاركون لفرض عقوبات أميركية على سوريا.

ويدرس عضوم تقارير مشابهة عن عدد من اللبنانيين المعارضين لسوريا وبعضهم موجود في المنفى.

وتشن القوات الحكومية اللبنانية حملة على المعارضة، وأغلقت محطة تلفزيونية تنتقد دمشق وجردت مالكها من مقعده في مجلس النواب.

المصدر : وكالات