عدد من الحواجز الإسمنتية المستخدمة في بناء الطريق الآمن

أفادت مراسلة الجزيرة في الخليل أن الجيش الإسرائيلي أخطر سكان 18 منزلا بهدم منازلهم بحجة أن بعضها بني بدون ترخيص، وبعضها الآخر يعود لفلسطينيين مطلوبين للأجهزة الأمنية الإسرائيلية. وفي هذه الأثناء يواصل المستوطنون اليهود تحت حراسة جنود الاحتلال في بناء جدار إسمنتي في المدينة قرب موقع العملية الفدائية الأخيرة.

والهدف من هذا الجدار هو التمهيد لإنشاء طريق آمن يصل بين مستوطنة كريات أربع والحرم الإبراهيمي في البلدة القديمة من الخليل. ويأتي هذا المشروع تنفيذا لاقتراح من رئيس الوزراء أرييل شارون بضرورة توفير وسيلة آمنة للمستوطنين للوصول إلى الحرم الإبراهيمي. وقد وصف الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات إنشاء هذا الطريق بأنه جريمة تهدف إلى تهويد المدينة.

كما واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي حملة الاعتقالات في الضفة, حيث تم اعتقال 15 شخصا مساء أمس الاثنين. وأوضحت مصادر فلسطينية أن الجيش الإسرائيلي اعتقل خمسة في نابلس وطولكرم. كما أوقفت عناصر من حرس الحدود في القدس الشرقية ثلاثة ناشطين من حركة الجهاد الإسلامي, في حين اعتقل سبعة فلسطينيين آخرين في رام الله.

قصف غزة

آثار القصف الإسرائيلي لمقر الأمن الوقائي في غزة
من جهة أخرى قصفت الدبابات الإسرائيلية الليلة الماضية مواقع فلسطينية قرب مقبرة الشهداء شرقي مدينة غزة. وأفاد مراسل الجزيرة في فلسطين أن القصف أسفر عن إصابة ثلاثة فلسطينيين. وقالت مصادر فلسطينية إنه طال المنطقة المحيطة بحاجز نحال العوز الإسرائيلي بمنطقة الشجاعية.

وقال شهود إن اثنين من الجرحى ينتميان إلى حركة فتح حيث كانا على الأغلب في طريقهما لتنفيذ هجوم على قوات الاحتلال شرقي غزة قبل أن تفاجئهما الدبابات بإطلاق عشر قذائف من الأعيرة الثقيلة تجاههما.

احتجاج فلسطيني
من جهة أخرى احتجت الممثلية الفلسطينية بالأمم المتحدة على طريقة تقديم السلطات الإسرائيلية الهجوم الذي وقع يوم السبت بالقرب من الخليل, وعلى الإدانات الدولية التي أعقبته. وأكدت الممثلية في بيان أن إسرائيل تحدثت عن مجزرة وعن عدوان على المصلين, علما أن جميع الذين قتلوا أو أصيبوا هم جنود إسرائيليون أو عناصر في الأجهزة الأمنية الإسرائيلية.

وشددت الممثلية الفلسطينية على عدم شرعية المستوطنات، وحق الشعب الفلسطيني في مقاومة وجودها. وتحدثت عن مواقف أعضاء المجموعة الدولية ضد أعمال العنف التي اتخذت دون توضيح أو شرح إطارها الشرعي, قائلة إنها لا تؤدي إلا إلى تشجيع القوة المحتلة على متابعة الاستيطان الذي تقوم به في الأراضي الفلسطينية.

المصدر : الجزيرة + وكالات