السودان والحركة الشعبية يواصلان محادثات تقاسم السلطة
آخر تحديث: 2002/11/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/11/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/14 هـ

السودان والحركة الشعبية يواصلان محادثات تقاسم السلطة

واصل وفدا الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان محادثاتهما في كينيا للنظر في اقتراح الوسطاء بتشكيل حكومة وحدة وطنية تضم مختلف الأطراف.

غير أن هناك خلافات بين الجانبين في عدد من النقاط أبرزها إصرار الحركة على تولي جون قرنق منصب النائب الأول لرئيس الجمهورية. وتصر الحركة أيضا على أن تكون هناك صلاحيات دستورية واسعة لهذا المنصب.

وتصر الخرطوم على رفض هذا الطلب لأنه قد يعني تولي النائب منصب الرئيس إذا أصبح شاغرا مما يخل بعدالة نظام تقاسم السلطة. ويرى المراقبون أن الحركة الشعبية تستغل الأجواء التي فرضها قانون سلامة السودان الذي أجازته الإدارة الأميركية بفرض مطالب مبالغ فيها مثل شغل حوالي 40% من المناصب الحكومية.

ومن بين نقاط الخلاف الأخرى حجم الحكم الذاتي الذي ستتمتع به الحكومة الإقليمية في جنوب السودان وحجم تمثيل الجنوب في الحكومة الوطنية في الشمال. كما لاتزال نسب اقتسام الثروة النفطية محل خلاف يعوق إبرام اتفاق بين الطرفين حيث طرح وفد الحركة الشعبية مطلبا آخر بالحصول على نسبة تفوق 80% من عائدات البترول والموارد الأخرى.

وكان من المفترض أن تختتم الجولة الحالية من محادثات السلام بين حكومة الخرطوم والجيش الشعبي لتحرير السودان يوم السبت الماضي لكنها مددت بعدما فشل الجانبان في التوصل إلى حل وسط. وأعلن الجيش الشعبي استعداده لتوقيع اتفاق طرحه الوسطاء، لكن حكومة الخرطوم لم تكن مستعدة لذلك.

وصرح المتحدث باسم الجيش الشعبي سامسون كواجي أن الهيئة الحكومية للتنمية لدول شرق أفريقيا "إيغاد" حددت مهلة حتى غد الثلاثاء للتوصل إلى حل. وأكد كبير مفاوضي إيغاد لازاروس سومبييو في المحادثات أن الهيئة تمارس ضغوطا لتوقيع اتفاق استنادا إلى المفاوضات التي جرت طوال الخمسة أسابيع الماضية.

ومن المقرر أن يجتمع الطرفان مرة أخرى في يناير/كانون الثاني المقبل لبحث قضايا هامة منها تطبيق ومراقبة وقف إطلاق النار وانتهاك حقوق الإنسان والحدود بين الشمال والجنوب التي يمكن أن يحدث عندها الانفصال بعد الفترة الانتقالية إذا وافق سكان الجنوب في الاستفتاء المقرر بعد حوالي ست سنوات.

المصدر : الجزيرة + وكالات