عدد من سكان معان يمرون من أمام عربة لقوات الأمن بعد رفع جزئي لحظر التجول في المدينة الأسبوع الماضي

رفعت السلطات الأردنية اليوم حظر التجول عن مدينة معان التي شهدت في الأيام الماضية مواجهات مسلحة بين قوات الأمن وإسلاميين.

وأعلن محافظ المدينة محمد بريكات في تصريحات للصحفيين أن الدوائر العامة والمؤسسات الحكومية والمدارس وجامعة الحسين أعادت فتح أبوابها وتزاول عملها بشكل طبيعي. وذكر شهود عيان أنه لم يعد هناك سوى مجموعة محدودة من قوات الأمن في المدينة.

وقال وزير الإعلام محمد العدوان إن وزير الداخلية يرافقه وزراء الصحة والتربية والتعليم والتنمية الاجتماعية والبلديات زاروا معان لتفقد الأوضاع الخدمية في المدينة.

من ناحية أخرى قالت مصادر أمنية إنه تم الإفراج أمس السبت عن أشخاص اعتقلوا لمخالفات صغرى مثل مخالفة حظر التجول, ولم تحدد هذه المصادر عددهم. وكانت قوات الأمن اعتقلت في حملتها 80 مشتبها بينهم ما لا يقل عن ثمانية أجانب.

ولم تفلح الحملة التي شنتها القوات الأردنية في اعتقال المطلوبين الرئيسيين والمعنيين أولا من الحملة وعلى رأسهم محمد شلبي الملقب بأبو سياف والذي مازال فارا مع عدد آخر.

وتتهم السلطات الأردنية أبو سياف بمحاولة قتل المدير الجديد للشرطة العقيد أحمد القضاة الأسبوع الماضي. وكانت الحملة الأمنية على معان أسفرت عن مقتل أربعة أشخاص بينهم شرطي وخلفت غضبا شعبيا عارما، في حين أشارت الصحف الأردنية الصادرة اليوم إلى مقتل شخصين آخرين هما مدني وجندي في ظروف لم تتضح بعد.

من جانب آخر واصلت سلطات معان دعواتها إلى السكان بتسليم أسلحتهم بعدما أُعلنت المدينة الأربعاء منطقة منزوعة السلاح. وعلم من مصدر رسمي أن السلطات عرضت تسديد تعويضات تتراوح بين 50 و150 دينارا أردنيا (70 و210 دولارات أميركية) لكل قطعة سلاح تسلم.

المصدر : الفرنسية