اعتداءات للمستوطنين بالخليل ونتنياهو يدعو لطرد عرفات
آخر تحديث: 2002/11/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/11/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/13 هـ

اعتداءات للمستوطنين بالخليل ونتنياهو يدعو لطرد عرفات

فلسطينية وابنتها بجوار أنقاض منزلها بعدما دمرته قوات الاحتلال في الخليل
ــــــــــــــــــــ
نتنياهو يدعو إلى إلغاء اتفاقيات تقسيم مدينة الخليل ويطالب بتفكيك السلطة الفلسطينية
ــــــــــــــــــــ

قوات الاحتلال تدمر فجر اليوم منزلين في مدينة نابلس، وتقتل فلسطينيا في قلقيلية
ــــــــــــــــــــ

مستوطنون يتجمعون في مكان الهجوم ويشرعون في بعض الأعمال الانتقامية بمدينة الخليل
ــــــــــــــــــــ

أحكمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قبضتها على مدينة الخليل في الضفة الغربية بعدما أعادت احتلال الشطر الخاضع للسيطرة الفلسطينية في المدينة المقسمة.

وخيمت أجواء القلق والترقب على مدينة الخليل مع الانتشار الكبير للجنود الإسرائيليين في المدينة بعدما كانت قوات الاحتلال قد انسحبت جزئيا منها الشهر الماضي. واستيقظ المواطنون الفلسطينيون في الخليل اليوم الأحد على فرض حظر تجول صارم مع قيام آليات الاحتلال بدوريات في جميع أنحاء المدينة.

جنود إسرائيليون يستعدون لاقتحام مدينة الخليل
ويأتي اقتحام قوات الاحتلال مدينة الخليل مساء السبت بعد يوم واحد على العملية التي نفذها رجال المقاومة الفلسطينية وأسفرت عن سقوط 12 إسرائيليا بينهم تسعة عسكريين، وأعلنت حركة الجهاد الإسلامي مسؤوليتها عن العملية.

وتدرس الحكومة الإسرائيلية في اجتماعها الأسبوعي اليوم الأحد الرد على العملية الفلسطينية وسط توقعات بأن تقترح حكومة أرييل شارون مزيدا من الإجراءات ضد الفلسطينيين.

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن قرار شارون جاء بعد لقاء عقده وزير الدفاع شاؤول موفاز مع قادة جيش الاحتلال لمناقشة شكل الرد. وتفقد شارون وموفاز قبيل الاجتماع الحكومي موقع الهجوم. ونقلت مصادر أمنية عن موفاز قوله إن العملية لا يمكن أن تمر دون رد وإنه أمر بالقضاء على المقاومة في المدينة.

تصريحات نتنياهو
ودعا وزير الخارجية بنيامين نتنياهو في تصريح للإذاعة الإسرائيلية اليوم إلى طرد الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وتفكيك السلطة الفلسطينية، واعتبر أن قرار طرد عرفات يجب أن يؤخذ في إطار دائرة مصغرة.

وطالب نتنياهو بإلغاء الاتفاقات المبرمة مع السلطة الفلسطينية عام 1997 –أثناء وجوده في منصب رئيس الحكومة- والتي تنص على تقسيم مدينة الخليل. وأعرب عن أمله في أن يؤيد العالم الإجراءات التي سترد بها إسرائيل على العملية.

وأعربت مصادر فلسطينية عن قلقها من أن يتسم الرد الإسرائيلي بالقوة مع المزايدات الانتخابية داخل حكومة شارون خصوصا بعد ظهور دعوات إلى توجيه ضربة قاصمة إلى المنظمات الفلسطينية وتفكيك السلطة وتجريدها من السلاح.

إجراءات إسرائيلية

مستوطنون مسلحون في المكان الذي وقع فيه الهجوم بالخليل
وانطلقت مسيرة للمستوطنين اليهود مساء السبت في مدينة الخليل تدعو إلى الانتقام وتطالب بترحيل الفلسطينيين من المدينة. وشرع المستوطنون في الاعتداء على المحال التجارية وممتلكات الفلسطينيين بالمدينة.

وقال فلسطينيون إن الجنود الإسرائيليين اعتقلوا فجر اليوم عشرات الفلسطينيين ممن يشتبه بأنهم من رجال المقاومة وأقارب منفذي الهجوم. وكانت قوات الاحتلال اعتقلت أمس 41 فلسطينيا واقتادتهم معصوبي الأعين إلى حافلات لنقلهم إلى أماكن لاستجوابهم.

وأغلقت قوات الاحتلال المكاتب ذات الصلة بالسلطة الفلسطينية في مدينة الخليل وأمرت الضباط الفلسطينيين الذين ينسقون الأنشطة مع الإسرائيليين بالمغادرة. ودمرت الآليات العسكرية الإسرائيلية منزلين على الأقل في مدينة الخليل واقتلعت بستانا للزيتون استخدمه المقاومون الفلسطينيون في الهجوم.

وكان مسلحون فلسطينيون يعتقد أن عددهم ثلاثة استدرجوا عددا كبيرا من العسكريين الإسرائيليين الذين كانوا يرافقون مستوطنين عائدين من الصلاة في الحرم الإبراهيمي إلى زقاق ضيق قبل أن يطلقوا نيران أسلحتهم الرشاشة عليهم, مما أدى إلى مقتل 12 منهم إضافة إلى استشهاد المسلحين الثلاثة.

وأعلنت ناطقة باسم قوات الاحتلال أن الهجوم لم يكن يستهدف المستوطنين وإنما العسكريين المرافقين لهم. ومن بين القتلى الإسرائيليين القائد العسكري لمنطقة الخليل العميد درور فاينبرغ وهو أكبر ضابط إسرائيلي يقتل منذ بداية الانتفاضة الفلسطينية.

قصف وثلاثة شهداء

جندي إسرائيلي يحرس فلسطينيين اعتقلا في الخليل
وأطلقت المروحيات العسكرية الإسرائيلية فجر اليوم ثلاثة صواريخ على ورشة معدنية في مدينة خان يونس بقطاع غزة مما أدى إلى اشتعال النيران فيها دون أن يصاب أحد بجروح.

كما دمرت قوات الاحتلال اليوم منزلين في مخيم بلاطة للاجئين الفلسطينيين في مدينة نابلس المحتلة بالضفة الغربية، وهو ما أدى إلى تشريد ثلاث أسر تقيم فيها.

في غضون ذلك استشهد مواطن فلسطيني في الـ65 من عمره الليلة الماضية في مدينة قلقيلية بالضفة الغربية بعدما أصيب بثلاث رصاصات أطلقها جنود إسرائيليون. وفي حادثين منفصلين بجنين ونابلس في الضفة الغربية استشهد أمس فلسطينيان برصاص قوات الاحتلال. كما أصيب أربعة شبان فلسطينيين بجروح في مدينة طولكرم بعدما أطلقت دبابة إسرائيلية نيران أسلحتها الثقيلة باتجاههم.

المصدر : الجزيرة + وكالات