العراق
آخر تحديث: 2002/11/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/11/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/12 هـ

العراق

ــــــــــــــــــــ
بليكس يؤكد ========================
ــــــــــــــــــــ

بغداد تنفي ======================
ــــــــــــــــــــ

الطائرات الأميركية والبريطانية تهاجم مواقع ========================
ــــــــــــــــــــ

أكد العراق أنه ليس لديه ما يخفيه عن مفتشي الأسلحة المتوقع أن يصل رئيسهم هانز بليكس الاثنين إلى بغداد, ودعاهم الى القيام بمهامهم بموضوعية حتى لا يقدموا ذريعة لهجوم اميركي تلوح واشنطن به. 

 وقبل 48 ساعة من وصول المفتشين كررت صحيفة الجمهورية الرسمية في افتتاحيتها ان العراق لا يملك اسلحة نووية او كيميائية او بيولوجية وانه "سيعري الموقف الاميركي البريطاني السيء على حقيقته بفضحه الاكاذيب والافتراءات الاميركية عن وجود اسلحة الدمار الشامل في العراق". 

ردود فعل
وقالت الصحيفة "ان موقف فرق التفتيش الجديدة ستكون على محك اختبار مصداقيتها
وبما يوجب عليها اختيار الاسلوب المهني الدقيق في عملها اذا ارادت ان تنسجم مع
تصريحات مسؤولها هانز بليكس رئيس لجنة التحقق والمراقبة والتفتيش ومحمد البرادعي
رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية".
   وفي حال تصرف المفتشون على هذا الاساس فانه "ستسطع شمس الحقيقة وهاجة بصدق ما
قاله العراق بخلوه التام من اسلحة الدمار الشامل النووية والكيماوية والبيولوجية
وسيصبح مجلس الامن وجها لوجه امام التزاماته المقبلة".
   وذكرت الصحيفة "بالسلوك السيء" لخبراء لجنة نزع اسلحة العراق السابقة (انسكوم) المتهمين بالتجسس. 

بوش يحذر
واعلن هانس بليكس, الذي سيرافقه محمد البرادعي مدير الوكالة الدولية للطاقة
الذرية خلال زيارته لبغداد, ان عمليات التفتيش الاولى ستبدا في 27 تشرين
الثاني/نوفمبر وحذر من ان مجلس الامن "لن يتسامح" مع العراق "اذا ما لجأ الى لعبة
القط والفار" مع الخبراء.
   واعتبر متحدث باسم البيت الابيض الاربعاء ان تاكيد السلطات العراقية في رسالة
اعلان قبول قرار مجلس الامن رقم 1441 حول نزع اسلحته, انه لا يملك اسلحة دمار
شامل يمكن ان يعتبر خرقا في حال تبين انه كاذب.
   ويشدد القرار الدولي الذي تبناه اعضاء مجلس الامن بالاجماع عمليات التفتيش في
العراق ويهدده ب "عواقب وخيمة" اي استخدام القوة في حال حصول "انتهاك فاضح"
لواجباته.
   واكد هانس بليكس كبير المفتشين الجمعة ان مسؤولية تحديد وقوع "خرق فاضح" تعود
الى مجلس الامن.
   وتؤيد الولايات المتحدة التي اكدت مرارا انها لن تتسامح البتة مع اي خرق من
قبل النظام العراقي, اجراء "مشاورات" بسيطة جديدة في مجلس الامن. وتؤكد انها على
استعداد لتنفيذ هجوم عسكري على العراق اذا فشلت جهود الامم المتحدة في نزع اسلحته.
ـــــــــــــــــــــــ
عز/حسن/ليل         ديسك
 
افب 161125 جمت نوف 02
 
 
 

 

المصدر : الجزيرة + وكالات