رياض الترك
أفرجت السلطات السورية اليوم عن المعارض الشيوعي السوري رياض الترك بعد احتجاز دام عدة أشهر بسبب تصريحات علنية انتقد فيها انعدام الديمقراطية في البلاد.

وجاء في بيان رسمي مقتضب أوردته وكالة الأنباء السورية أن الإفراج عن الترك الذي يقضي عقوبة بالسجن مدتها سنتنان ونصف، تم مراعاة لظروفه الصحية واستجابة لأمر من الرئيس بشار الأسد.

ويتزامن الإفراج عن المعارض الشيوعي، الذي أدين بتهمة الاعتداء على الدستور, مع الذكرى الثانية والثلاثين للحركة التصحيحية التي أوصلت الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد إلى السلطة.

وأوقف الترك في أغسطس/ آب 2001، وأصدرت محكمة أمن الدولة يوم 26 يونيو/ حزيران الماضي حكما بسجنه سنتين ونصف السنة بتهمة المس بالدستور ومهاجمة الدولة.

وسبق للترك -وهو واحد من أبرز وجوه المعارضة السورية- أن أمضى 17 عاما في السجن أثناء حكم الرئيس الراحل حافظ الأسد قبل الإفراج عنه عام 1998. وقد دعا في مطلع أغسطس/ آب من العام الماضي إلى "الانتقال من حالة الاستبداد أو التسلط إلى الديمقراطية", وذلك في أول ظهور علني له في دمشق منذ الإفراج عنه.

المصدر : الفرنسية