مسعفون ينقلون مستوطنا أصيب في الكمين الذي نصبه مسلحون فلسطينيون في الخليل

ــــــــــــــــــــ
سرايا القدس التابعة لحركة الجهاد تعلن أن العملية جاءت ردا على قيام قوات الاحتلال باغتيال إياد صوالحة أحد القادة العسكريين للحركة في جنين الأسبوع الماضي
ــــــــــــــــــــ

قوات الاحتلال تقصف عشوائيا منطقة وادي النصارى قرب كريات أربع في الخليل والمستوطنون يطلقون النار على منازل الفلسطينيين
ــــــــــــــــــــ
استشهاد فتى فلسطيني في نابلس وجيش الاحتلال يجتاح قرية عنزة القريبة من جنين بالضفة الغربية لاعتقال ناشطين فلسطينيين
ــــــــــــــــــــ

أفاد مراسل الجزيرة في فلسطين أن القائد العسكري الإسرائيلي في منطقة الخليل وهو برتبة عميد كان من بين 12 إسرائيليا من العسكريين والمستوطنين الذين لقوا مصرعهم في كمين مسلح نفذه مسلحون فلسطينيون في منطقة وادي النصارى قرب مستوطنة كريات أربع في الخليل. كما أصيب 15 آخرون في الكمين.

رمضان شلح

وفي مقابلة مع الجزيرة أعلن الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي رمضان شلح مسؤولية سرايا القدس التابعة للحركة عن العملية. وقال إن العملية جاءت ردا على قيام قوات الاحتلال باغتيال إياد صوالحة أحد القادة العسكريين للحركة في جنين الأسبوع الماضي. واستبعد شلح أن تكون العملية تهدف إلى الضغط على السلطة الفلسطينية لإشراك حركة الجهاد في عملية الحوار الجارية بين حركتي حماس وفتح، وقال إن مقاومة الشعب الفلسطيني لا يمكن ربطها بالمناورات السياسية.

ووصف العملية بأنها "استشهادية" وأكد أن الفدائيين ذهبوا لتنفيذ العملية بنية الشهادة "وهم يؤمنون بأن أرواحهم ليست أغلى من أرواح الأطفال الفلسطينيين الذين يسقطون يوميا برصاص قوات الاحتلال" الإسرائيلي.

تفاصيل العملية
وأعلنت مصادر إسرائيلية أن عددا غير محدد من الفلسطينيين فتح النار من حي أبو سنينة على مجموعة من المستوطنين كانوا عائدين سيرا على الأقدام من الحرم الإبراهيمي باتجاه مستوطنة كريات أربع المطلة على مدينة الخليل. وأضافت المصادر أن جنودا إسرائيليين متمركزين على مقربة من المستوطنة سارعوا إلى مساعدة المستوطنين لكنهم وقعوا بدورهم في كمين حيث أطلق الفلسطينيون النار عليهم من أسلحة رشاشة وألقوا باتجاهم قنابل يدوية.

وقال مراسل الجزيرة في الخليل إن قوات الاحتلال تقوم الآن بعمليات قصف عشوائي في منطقة وادي النصارى قرب مستوطنة كريات أربع في الخليل في حين يحاول المستوطنون إطلاق النار على منازل المواطنين في المنطقة.

وأفاد شهود عيان أن السكان يطلقون صرخات استغاثة من منازلهم، في حين تمنع إسرائيل سيارات الإسعاف وكذلك الصحفيون من الوصول إلى منطقة الخليل. وقال الشهود إن الدبابات ومروحية واحدة على الأقل تشارك في عمليات القصف الذي أدى إلى وقوع العديد من الإصابات في صفوف المواطنين الفلسطينيين، فضلا عن تهدم منازل كثيرة.

وأفاد مراسل الجزيرة في الخليل أن المدينة تعيش في حالة من الرعب من جراء تبادل إطلاق النار الذي يجري في المنطقة، وأضاف أن طائرات تحلق فوق المنزل الذي يعتقد أن منفذي العملية يختبئون داخله ويحاصره جنود الاحتلال.

صلاة الجمعة الثانية في رمضان بالمسجد الأقصى

من ناحية أخرى استشهد عضو في حركة فتح التي يتزعمها رئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات الجمعة على أيدي جنود الاحتلال الإسرائيلي الجمعة بالقرب من جنين بالضفة الغربية.

وزعمت مصادر إسرائيلية أن "جنودا إسرائيليين كانوا يهمون باعتقال الرجل وعندما هرب أطلقوا النار في الهواء ثم على الأرض وعندما رفض التوقف أصابوه", موضحة أنه قتل. وأكدت عائلة الفلسطيني استشهاده. وقال قريب له إنه يدعى محمود عابد وعمره 28 عاما. ووقع الحادث خلال عملية للجيش في قرية عنزة جنوب جنين لاعتقال ناشطين.

وكان فتى فلسطيني استشهد الجمعة حينما فتحت دبابة إسرائيلية النار عليه في مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية بعدما عادت قوات الاحتلال إلى المدينة التي كانت انسحبت إلى أطرافها صباحا. وأفادت مصادر طبية فلسطينية أن عمران الشلة (16 عاما) قتل على الفور بعد أن أصيب برصاصة في القلب, كما أصيب شابان آخران كانا ضمن مجموعة من الشبان يرشقون الدبابات بالحجارة.

المصدر : الجزيرة + وكالات