أطفال عراقيون يلهون قرب مصنع بمدينة النهروان جنوبي بغداد

ــــــــــــــــــــ
مراسل الجزيرة في نيويورك يقول إن قبول العراق للقرار لم يكن مفاجئا للمسؤولين في الولايات المتحدة
ــــــــــــــــــــ

وفد إداري من الأمم المتحدة يزور بغداد الاثنين المقبل لإعداد التجهيزات اللوجستية قبل عودة المفتشين المزمعة بعد 45 يوما من قبول العراق للقرار
ــــــــــــــــــــ
وزير الخارجية السوري يؤكد أن اتصالات رسمية بدأت مع الأمم المتحدة لتعيين مفتشين عرب ضمن فرق التفتيش الدولية
ــــــــــــــــــــ

أعلن مندوب العراق في الأمم المتحدة محمد الدوري مساء اليوم قبول بغداد من دون تحفظ قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1441 الخاص بنزع أسلحة العراق غير التقليدية وعودة مفتشي الأسلحة الدوليين.

وقال الدوري في تصريحات للصحفيين إنه سلم قبل قليل رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان تتضمن موافقة حكومته على هذا القرار من دون شروط.

ووصف الدوري فحوى الرسالة المؤلفة من ست صفحات بأنه "غير مشروط"، وقال "نحن ننتظر ذهاب المفتشين كما هو مقرر"، وأكد حرص القيادة العراقية على قيام المفتشين بمهمتهم وفقا للقانون الدولي.

محمد الدوري يتحدث خلال جلسة سابقة لمجلس الأمن
وأضاف المسؤول العراقي "هذا جزء من سياستنا وهي حماية بلدنا وحماية شعبنا وحماية منطقتنا أيضا من خطر الحرب الحقيقي".

يشار إلى أن الرسالة المسلمة إلى الأمم المتحدة تحمل توقيع وزير الخارجية ناجي صبري. وكان مجلس الأمن قد أمهل العراق أسبوعا ينتهي في الخامس عشر من الشهر الجاري لقبول القرار والتعهد بالالتزام ببنوده.

وقال مراسل الجزيرة في نيويورك إن رد العراق بالموافقة لم يكن مفاجئا للمسؤولين الأميركيين، رغم رفض المجلس الوطني العراقي للقرار أمس، وأبان أن الأمر المفاجئ هو توقيت إعلان القبول إذ كان الجميع يتوقع أن يصدر الموقف العراقي يوم الجمعة المقبل وهو نهاية المهلة المقررة لتلقي الرد العراقي الرسمي.

وأوضح المراسل أن من المقرر أن يتوجه إلى بغداد الاثنين المقبل وفد إداري من الأمم المتحدة للتمهيد لعودة المفتشين، وسيقوم هذا الوفد بالتجهيزات اللوجستية قبل عودتهم المزمعة بعد 45 يوما من قبول العراق للقرار.

وتوقع مراسل الجزيرة في نيويورك أن تعطي الموافقة العراقية دفعة جديدة لمجريات الأحداث المتعلقة بهذه الأزمة، مشيرا إلى أنها قد تريح الإدارة الأميركية نوعا ما لتركيز جهودها في الفترة المقبلة لمطاردة زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن خصوصا بعد بث الجزيرة تسجيلا صوتيا جديدا له يدل على أنه ما زال على قيد الحياة.

جورج بوش
تهديدات بوش
وقبيل إعلان بغداد موافقتها على قرار مجلس الأمن الدولي كان الرئيس الأميركي جورج بوش قد هدد مجددا أن بلاده ودولا أخرى ستنزع أسلحة العراق إذا لم يمتثل الرئيس العراقي صدام حسين لقرار مجلس الأمن الدولي.

ومن جهة ثانية قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا إن الفريق الأول من المفتشين الدوليين عن الأسلحة العراقية سيتوجه الاثنين المقبل إلى بغداد, وذلك بعيد الإعلان في نيويورك عن قبول العراق دون تحفظ لقرار مجلس الأمن.

وقالت المتحدثة باسم الوكالة ميليسا فليمينغ إن الوكالة خططت أصلا لإيفاد فريق استطلاع في الثامن عشر من الشهر الحالي إلى بغداد حتى قبل إعلان موافقة العراق على القرار.

وقالت إن كبير المفتشين الدوليين هانز بليكس، ورئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي سيتوجهان الاثنين إلى بغداد على رأس الفريق الأول من المفتشين.

مفتشون عرب
في هذا السياق قال وزير الخارجية السوري فاروق الشرع في وقت سابق اليوم إن اتصالات مكثفة بدأت لإشراك مفتشين عرب في فرق التفتيش الدولية عن أسلحة العراق غير التقليدية، وتعهد بأن تبذل سوريا كل جهدها لتأمين ذلك.

فاروق الشرع (يمين) خلال لقائه مع الرئيس اللبناني إميل لحود في العاصمة اللبنانية بيروت
وقال الشرع للصحفيين عقب لقائه بالرئيس اللبناني إميل لحود إن الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بدأت بالفعل هذه الاتصالات مع الأمم المتحدة، وإن سوريا كعضو في مجلس الأمن ستبذل كل جهدها في هذا الخصوص.

وأعرب الوزير السوري عن أمله بأن "لا يعامل المفتشون الحكومة العراقية باستفزاز وألا يعامل المسؤولون العراقيون المفتشين باستفزاز", مشيرا إلى أن الهدف الأخير هو نزع الأسلحة العراقية "ومن هنا برزت أهمية وجود مفتشين عرب في فرق التفتيش الدولية".

وأكد الشرع مجددا أن قرار مجلس الأمن "لا يسمح بضرب العراق تلقائيا" وإنما يشدد على أن مجلس الأمن هو المرجعية الوحيدة المخولة وليست هناك مرجعية أخرى "لا الولايات المتحدة ولا غيرها".

وشدد المسؤول السوري على رفض بلاده المشاركة في أي تحالف دولي لضرب العراق. وقال "أي ضرب خارج الأمم المتحدة ولو ضمن تحالف دولي لن نكون طرفا فيه على الإطلاق". وأوضح الشرع أن بلاده تلقت "تطمينات أميركية وروسية وفرنسية نعتبر أنها كافية لكيلا تقوم الولايات المتحدة بأي ضربة للعراق مستخدمة قرار مجلس الأمن".

المصدر : الجزيرة + وكالات