رئيس إريتريا في مصر لبحث الأزمة مع السودان
آخر تحديث: 2002/11/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/11/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/9 هـ

رئيس إريتريا في مصر لبحث الأزمة مع السودان

أسياس أفورقي
يواصل الرئيس الإريتري أسياس أفورقي زيارته في القاهرة التي تستغرق عدة أيام ويجري فيها محادثات مع الرئيس حسني مبارك عن التطورات في القرن الأفريقي، وذلك وسط اتهامات عربية لأسمرا بالتدخل في شؤون السودان.

وقد طلب وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان إسماعيل من الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى الطلب من إريتريا وقف التدخل في الشؤون الداخلية للسودان, ومن المقرر أن يلتقي موسى أفورقي غدا الخميس.

وفي هذا الإطار قال الوزير السوداني في تصريحات صحفية نشرت اليوم إن حكومة بلاده لا تريد أي وساطة مصرية في ما يخص المسألة الإريترية، إلا أن تطلب مصر من أسمرا أن توقف تدخلها في الشؤون السودانية.

وانتقد إسماعيل الرئيس الإريتري الذي أعلن أنه سيبحث أثناء زيارته للقاهرة حل المشكلة السودانية، وقال "إن فاقد الشيء لا يعطيه". وأشار إلى أن القيادة الإريترية لا تعترف بالمعارضة ولا التعددية الحزبية وتميل دائما إلى استخدام القوة والعنف في حل مشكلاتها.

وكان إسماعيل أوضح في لقاء مع الجزيرة أن المحاولات المستمرة منذ سنوات لحل الخلاف مع إريتريا قد باءت بالفشل بعد أن عمد النظام في أسمرا إلى دعم المعارضة السودانية وتوفير معسكرات التدريب وجوازات السفر الدبلوماسية.

احتمالات الحرب

وأكد السفير السوداني في إثيوبيا عثمان السيد أن الحرب بين السودان وإريتريا يمكن أن تندلع في أي لحظة، ووصف الرئيس الإريتري بأنه شخص "لا يمكن التكهن بأفعاله".

وقال السيد في تصريحات لصحيفة "ذا ريبورتر" الإثيوبية إن لدى بلاده معلومات مفادها أن أسمرا بدأت بالفعل حفر خنادق في المناطق المحاذية للسودان، وأضاف أن هذا العمل يوحي بأن إريتريا تعد للحرب، مشيرا إلى أن بلاده مستعدة لمواجهة جميع الاحتمالات.

وكان وزراء الخارجية العرب قد أصدروا قرارا الأحد الماضي استنكروا فيه حشد إريتريا لقواتها على الحدود مع السودان، وطالبوا أسمرا باحترام سيادة وسلامة أراضي السودان وسلامته الإقليمية وعدم التدخل في شؤونه الداخلية.

يشار إلى أن الخرطوم كانت قد اتهمت أسمرا بحشد قوات على الحدود استعدادا لشن هجوم لدعم المتمردين في شرقي السودان، في حين نفت إريتريا هذه الاتهامات.

المصدر : الجزيرة + وكالات