آثار القصف الإسرائيلي على ورشة حدادة في غزة فجر اليوم
ــــــــــــــــــــ
قوات الاحتلال تدخل بلدة بيرزيت شمالي رام الله وتعتقل أكثر من 20 شابا فلسطينيا
ــــــــــــــــــــ

العملية العسكرية في نابلس تستهدف بشكل أساسي ناشطي حركتي فتح وحماس وإسرائيل تطلق عليها اسم فارس الليل
ــــــــــــــــــــ

المبعوث الأميركي ساترفيلد يبدأ اليوم جولته لبحث خريطة الطريق
ــــــــــــــــــــ

قال مراسل الجزيرة في فلسطين إن قوات الاحتلال دخلت بلدة بيرزيت شمالي رام الله واعتقلت أكثر من 20 شابا فلسطينيا قبل أن تغادرها اليوم. جاء ذلك بعد أن قامت القوات الإسرائيلية بفرض سيطرتها الكاملة على مدينة نابلس وضواحيها شمالي الضفة الغربية أمس.

وقصفت قوات الاحتلال مواقع في رأس العين داخل المدينة وفي البلدة القديمة، وانتشر الجنود المشاة في حي القصبة إضافة إلى مخيمي عسكر وبلاطة المجاورين. وجاء ذلك بعد أن دخلت أكثر من مائة دبابة وآلية مدرعة مدعومة بالمروحيات مدينة نابلس من الجهتين الغربية والشرقية تحت وابل من القصف العنيف بالرشاشات بعدما كانت قد احتلت القرى الواقعة إلى الغرب منها.

طفل فلسطيني يمر قرب دبابة إسرائيلية تغلق الطريق الرئيسي في مدينة نابلس أمس

وبينما انتشرت الآليات العسكرية في الشوارع والمناطق الآهلة بالسكان، قالت وسائل الإعلام الإسرائيلية إن الاجتياح الجديد ليس إلا جزءا من عملية أوسع أطلقت عليها قيادة جيش الاحتلال اسم "فارس الليل" ويفترض أن تشمل مدينة طولكرم أيضا، وهي تشبه إلى حد كبير العملية التي نفذتها قوات الاحتلال في مدينة جنين قبل نحو ثلاثة أسابيع.

وقالت المصادر الإسرائيلية إن الجنود الإسرائيليين تلقوا أوامر بالمضي في عملياتهم لتدمير البنى التحتية للمنظمات الفلسطينية, وزعمت المصادر تزايد المعلومات عن التخطيط للعديد من الهجمات انطلاقا من هذه المناطق. وأوضحت المصادر أن ما لا يقل عن 30 فلسطينيا اعتقلوا مساء أمس في هذا القطاع أثناء العمليات العسكرية الإسرائيلية.

وقال مراسل الجزيرة في منطقة نابلس إن قوات الاحتلال فرضت على الفور حظرا للتجول وباشرت حملة اعتقالات ويبدو أن هذه العملية العسكرية تستهدف بشكل أساسي ناشطي حركتي فتح وحماس. وأضاف أن جنود الاحتلال اتخذوا مواقعهم في محيط المناطق الإستراتيجية خاصة البلدة القديمة في حين تم إنزال سكان المنازل إلى الأدوار السفلى وتحولت الأدوار العليا إلى مواقع ارتكاز لقناصة وجنود الاحتلال.

وكشفت الإذاعة الإسرائيلية أيضا أن الاستعدادات لهذه العملية بدأت منذ أسابيع وأن التنفيذ جاء إثر الهجوم الذي قامت به كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح واستهدف مزرعة تعاونية مساء الأحد في شمال إسرائيل مما أدى إلى مقتل خمسة مستوطنين.

من جهة ثانية قصفت مروحيات إسرائيلية فجر اليوم مدينة غزة مستهدفة ورشة حدادة في منطقة الزيتون شرقي المدينة. وكانت الورشة نفسها قد تعرضت منذ يومين لقصف مماثل, وأصاب القصف الإسرائيلي أيضا مولد كهرباء. وتقول مصادر جيش الاحتلال إن الورشة تستخدم لتصنيع أسلحة, وأشارت إلى أن القصف جاء ردا على إطلاق قذائف هاون باتجاه المستوطنات والتجمعات السكنية الإسرائيلية.

جولة ساترفيلد

عرفات وساترفيلد أثناء اجتماع في رام الله (أرشيف)
على الصعيد السياسي يبدأ اليوم مساعد وزير الخارجية الأميركي ديفد ساترفيلد جولته في المنطقة والتي تركز على بحث خطة السلام الأميركية المعروفة باسم "خريطة الطريق". ويبدأ ساترفيلد جولته بزيارة العاصمة الأردنية عمان حيث يشارك يومي الخميس والجمعة في اجتماع دولي عن الانتخابات في الأراضي الفلسطينية.

وأوضح وزير الخارجية الأردني مروان المعشر أن ممثلي الجهات الدولية الرئيسية في الشرق الأوسط أو ما يسمى باللجنة الرباعية (الأمم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا) سيشاركون في هذا الاجتماع.

ويشارك أيضا البنك الدولي وصندوق النقد الدولي والنرويج واليابان في الاجتماع الذي سيبحث في الوقت نفسه "خريطة الطريق" الأميركية لتسوية النزاع الفلسطيني الإسرائيلي.

وكان الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات أعلن أمس قبوله من حيث المبدأ بخريطة الطريق، وأكد أن الرد الفلسطيني سيقدم للأميركيين بعد انتهاء مشاورات مع الزعماء العرب.

المصدر : الجزيرة + وكالات