واشنطن: قرار المجلس الوطني العراقي مسرحية سياسية
آخر تحديث: 2002/11/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/8 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الخارجية الكازاخية: الجولة الثامنة من مفاوضات أستانا بشأن سوريا قد تعقد 20 ديسمبر المقبل
آخر تحديث: 2002/11/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/8 هـ

واشنطن: قرار المجلس الوطني العراقي مسرحية سياسية

أعضاء المجلس الوطني العراقي يصوتون برفض قرار مجلس الأمن

ــــــــــــــــــــ
رئيس المجلس الوطني العراقي يقول إن رفض المجلس للقرار 1441 نابع من رأي الشعب، ويؤكد دعمه لأي قرار تتخذه القيادة
ــــــــــــــــــــ

مبارك يدعو بغداد لقبول قرار مجلس الأمن ويؤكد أن المنطقة ستشهد أعمال عنف في حال الهجوم على العراق
ــــــــــــــــــــ

بوتين يؤكد ثقته في استجابة العراق للقرار الدولي ويدعو الدول العربية للضغط على الرئيس صدام حسين
ــــــــــــــــــــ

انتقدت الولايات المتحدة رفض المجلس الوطني العراقي لقرار مجلس الأمن ووصفته بأنه "مسرحية سياسية". وقال المتحدث باسم البيت الأبيض شين مكورماك إن الإدارة الأميركية لن تأخذه بجدية، وإنها ستنتظر رأي الرئيس صدام حسين "الصوت الوحيد المهم في العراق".

وكان المجلس الوطني العراقي قد تبنى بالإجماع في تصويت علني جرى اليوم توصية لجنة الشؤون الخارجية في المجلس برفض القرار 1441 الذي وصفته بأنه جائر وينتهك سيادة واستقلال العراق.

نواب عراقيون أثناء مناقشة القرار
وجاء في البيان الذي تلاه رئيس المجلس سعدون حمادي أن هذا الموقف يأتي استجابة لرأي الشعب العراقي الذي وضع ثقته في نوابه وقيادته. وفوض المجلس الرئيس العراقي صدام حسين لاتخاذ القرار الملائم مؤكدا وقوفه خلف القيادة السياسية في أي قرار تراه.

وجدد حمادي التأكيد على أن قرار مجلس الأمن يبحث عن ذريعة للحرب وليس عن حل شامل, كما يمهد الطريق للعدوان بدلا من السلام. وأمام العراق مهلة تنتهي يوم الجمعة المقبل للموافقة على القرار الذي يسمح لخبراء الأسلحة التابعين للأمم المتحدة بالدخول دون أي عوائق إلى مواقع يشتبه بأنها تنتج أسلحة غير تقليدية وإلا واجهت بغداد "عواقب وخيمة".

مصر تحذر

حسني مبارك
في هذه الأثناء حذر الرئيس المصري حسني مبارك من أن أي ضربة عسكرية للعراق ستؤدي إلى أعمال "إرهاب وعنف" موضحا أن المسألة "معقدة للغاية".

وأوضح مبارك أمام الهيئة البرلمانية للحزب الوطني الحاكم أنه في حال حدوث هجوم على العراق "فإنها ستؤثر على الجميع وستؤدي إلى أعمال إرهاب وعنف قد لا تقع على الفور لكنها تعطي الفرصة لجماعات الإرهاب".

ودعا الرئيس المصري لحل المشكلة العراقية بالحكمة، مشيرا إلى اتصالاته المستمرة مع الولايات المتحدة في هذا الخصوص، وقال "إن من يتصور أن ضرب العراق سوف يرهب دولا عربية أخرى مخطئ ويجهل طبيعة شعوب المنطقة".

وأكد أنه على اتصال دائم مع الرئيس الأميركي جورج بوش لتجنيب المنطقة كلها مخاطر العمل العسكري، داعيا العراق إلى ضرورة أن يعي خطورة الوضع، والاستجابة لقرار مجلس الأمن والسماح للمفتشين الدوليين بالعمل دون معوقات.

دعوة روسية

فلاديمير بوتين
ومن جانبه أعرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن اعتقاده بأن العراق سيقبل في النهاية قرار مجلس الأمن لتفادي الحرب، داعيا الدول العربية إلى الضغط على الرئيس صدام حسين.

وفي الوقت نفسه قال نائب وزير الخارجية الروسي يوري فيدوتوف في مقابلة مع وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء إن بلاده تأمل في أن تبحث القيادة العراقية "بدقة في كل الظروف وأن تبرهن عن ضبط النفس والبراغماتية وتتخذ موقفا يسمح بالانتقال إلى تطبيق هذا القرار".

وقال فيدوتوف إن القرار 1441 يقدم إمكانية تفادي تطورات تفضي للجوء إلى القوة، واستئناف نشاطات التفتيش طبقا للقرارات الدولية السابقة. وأضاف أن هذا يعني أن "الطريق ستكون مفتوحة أمام تسوية شاملة للمشكلة العراقية". وعن رفض المجلس الوطني العراقي للقرار, اعتبر فيدوتوف أنه لا يزال هنالك وقت أمام بغداد للموافقة، معربا عن أمله في أن تتخذ بغداد القرار المناسب خلال الوقت المتبقي.

المصدر : وكالات