قوات الأمن الأردنية تطوق مدينة معان لاعتقال مطلوبين
آخر تحديث: 2002/11/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/11/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/6 هـ

قوات الأمن الأردنية تطوق مدينة معان لاعتقال مطلوبين

أفادت أنباء بأن قوات الأمن الأردنية تطوق مدينة معان جنوبي البلاد منذ الجمعة الماضية لاعتقال عشرة أشخاص تطالب السلطات باعتقالهم، وترفض العشائر التي ينتمون إليها تسليمهم.

وقال مواطن أردني في اتصال هاتفي مع قناة الجزيرة من داخل المدينة إن قوات كثيفة تجوب شوارع المدينة الواقعة على بعد 250 كيلومترا جنوبي العاصمة. وأضاف أن الاتصالات الهاتفية قطعت عن معان وأنه سمع تبادلا لإطلاق النار في المدينة.

وجاء الانتشار المكثف لقوات الأمن حول وداخل معان عقب اجتماع حاشد للعشائر التي ينتمي إليها المطلوب اعتقالهم تقرر خلاله التمسك برفض تسليم هؤلاء إلى السلطات. وقال المواطن في اتصاله مع الجزيرة إن جميع أبناء العشائر في المدينة متضامنون مع هؤلاء المطلوبين الإسلاميين "لأنهم ليسوا مجرمين والجميع يشعر أنهم سيكونون كبش فداء لأميركا".

ومن أبرز هؤلاء المطلوب اعتقالهم محمد الشلبي الملقب بـ (أبو سياف)، الذي أصيب بجروح كما أصيب رجل أمن أثناء مواجهة مسلحة على مشارف هذه المدينة في 29 من الشهر الماضي بعد أن رفض أبو سياف الإذعان لأمر تسليمه.

وتقول الشرطة إنها رصدت أبو سياف الأردني داخل سيارة لا تحمل لوحات ترخيص ومعه ثلاثة أشخاص فطاردته للقبض عليه بتهمة "الشروع بالقتل" على خلفية قضية تعود إلى مطلع العام الحالي خلال أحداث شغب شهدتها معان، أدت لمقتل شرطي وإصابة 19 آخرين بجروح.

وكانت تلك الصدامات بين متظاهرين غاضبين والشرطة قد اندلعت في أعقاب وفاة شاب أردني في الخامسة عشرة من عمره أثناء وجوده قيد الاعتقال. ونفت أوساط الشرطة أن يكون الشاب قد تعرض للتعذيب أثناء احتجازه.

وتنفي مصادر أمنية وجود أي ربط بين اعتقال أبو سياف وقضية اغتيال الدبلوماسي الأميركي لاري فولي الذي اغتاله مسلح ملثم في 28 من الشهر الماضي أمام باب منزله في العاصمة عمان.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية