مروحية اميركية تحلق فوق جزيرة فيلكا
ــــــــــــــــــــ
المهاجم الكندري ينتمي لعائلة يعتقل ثلاثة من أفرادها حاليا في قاعدة غوانتانامو، لكن رئيس اللجنة الكويتية للدفاع عن المحتجزين الكويتيين خالد العودة قال إن صلة القرابة بعيدة جدا ــــــــــــــــــــ
قائد أركان الجيش الكويتي: الكويتيان اللذان نفذا الهجوم وقتلا مرتبطان على الأرجح بمجموعات إرهابية
ــــــــــــــــــــ

السفارات الغربية تبحث توجيه تحذيرات لرعاياها، وتدريبات قرب السفارة الأميركية على عمليات تحرير رهائن وإجلاء الأجانب
ــــــــــــــــــــ

قال وزير الدولة الكويتي للشؤون الخارجية محمد الصباح إن الهجوم الذي تعرض له الجنود الأميركيون في جزيرة فيلكا يعد هجوما على المصالح الحيوية الكويتية. وأضاف في مؤتمر صحفي إن السلطات الكويتية اتخذت الإجراءات الملائمة لاعتقال كل أولئك الذين يعتقد أنهم قدموا مساعدة "للإرهابيين".

محمد الصباح
وأضاف أنه تم اعتقال الكثير من الأشخاص غير أن عددهم يتغير من ساعة إلى أخرى. وأضاف أن البعض اعتقلوا لمجرد استجوابهم والبعض الآخر يظل قيد الحجز لمدة أطول لتوضيح بعض المسائل. وأوضح أن من بين المعتقلين أشخاص يشتبه بتقديمهم مساعدة لمنفذي الهجوم الكويتيين.

وقد اعتقلت سلطات الأمن الكويتية عشرات الأشخاص للتحقيق معهم كشهود في الحادث الذي أدى إلى مقتل جندي أميركي من عناصر مشاة البحرية وجرح آخر. ووصفت وزارة الداخلية الكويتية عملية فيلكا بأنها "إرهابية" وقالت إن منفذيها اللذين قتلا في الهجوم كويتيان هما أنس أحمد إبراهيم الكندري (21 عاما) وجاسم مبارك الهاجري (26 عاما).

وعلمت الجزيرة أن المهاجم الكندري ينتمي لعائلة يعتقل ثلاثة من أفرادها حاليا في قاعدة غوانتانامو. لكن رئيس اللجنة الكويتية للدفاع عن المحتجزين الكويتيين خالد العودة قال إن صلة القرابة هذه بعيدة جدا.

انعكاس لأحداث فلسطين
وقال عبد الله الكندري، شقيق أنس الكندري، أحد منفذيْ الهجوم الذي استهدف الجنود الأمريكيين في جزيرة فيلكا، قال إن إقدام أخيه على هذه العملية ربما يكون رد فعل على المجازر التي ترتكبها القوات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين. وأضاف الكندري، في مقابلة مع مراسل الجزيرة في الكويت، إن أخاه توعد بالانتقام عند سماعه نبأ استشهاد أربعة عشر فلسطينياً في غزة قبل يومين.

وقال إن أخاه كان ينظر إلى الغرب كأي مسلم ينظر أنه مهان. وأشار إلى أن أخاه كان صائما قبل الحادثة وأنه كان متدين ويتمتع بأخلاق عالية، ولم يكن لدى أقاربه أي فكرة عما كان ينوي أن يفعله.

وقال قائد أركان الجيش الكويتي علي المؤمن في تصريحات للصحفيين إن هذين الرجلين -وهما كويتيان معروفان- مرتبطان على الأرجح "بمجموعات إرهابية". وكانت الصحف الكويتية أكثر وضوحا في الإشارة إلى "العمل الإرهابي" مؤكدة أن خلية للقاعدة التي يتزعمها أسامة بن لادن ويتحدث باسمها سليمان أبو غيث -وهو كويتي- وراء الهجوم.

لكن المسؤولين الكويتيين لم يتمكنوا من تأكيد هذا على الفور ولم يعلق عليه البنتاغون في واشنطن. ولم تذكر وزارة الداخلية الكويتية ما إذا كان المهاجمان من الإسلاميين لكن مصادر أمنية قالت إنهما قد يكونان مرتبطين بجماعات إسلامية معادية لأميركا.

ملابسات الهجوم

مشهد من الجو لجزيرة فيلكا
وتم الهجوم في الوقت الذي كانت فيه قوات المارينز الأميركية تجري مناورات "المطرقة العنيفة 2002" في جزيرة فيلكا على بعد 20 كلم من العاصمة الكويتية. وتقع الجزيرة على بعد 60 كلم جنوبي العراق الذي تهدد الولايات المتحدة بضربه.

وذكر المتحدث باسم الأسطول الخامس الأميركي الذي يتخذ من البحرين مقرا له أنه لم يتقرر أي شيء بالنسبة إلى متابعة المناورات أو وقفها في فيلكا وفي محيط هذه الجزيرة. وفي واشنطن قال متحدث باسم البنتاغون إن مشاة البحرية غادروا الجزيرة بعد إطلاق النار لكن سيتم استئناف التدريبات اليوم.

وقال مصدر عسكري كويتي إن جندي المارينز الذي جرح في الهجوم سيتم نقله إلى ألمانيا مؤكدا أن حالته مستقرة وهو يتعافى من إصابته.

وكشفت مصادر دفاعية عن ملابسات الهجوم حيث اقترب المهاجمان في شاحنة صغيرة من جنود المارينز ونزلا منها وأطلقا النار على الجنود. وأصيب أحد جنود مشاة البحرية برصاصات في الذقن والبطن وتوفي أثناء إجراء جراحة عاجلة في مستشفى للقوات المسلحة بمدينة الكويت. وقال مسؤولون أميركيون إن جنديا آخر أصيب في ذراعه ويرقد في حالة مستقرة بعد إجراء جراحة له.

وأعلنت القوات الأميركية أنها وجدت ثلاث بنادق روسية الصنع داخل السيارة التي كان يستقلها المهاجمان.

مخاوف غربية

قوات كويتية تنتشر في العاصمة حيث يقيم عدد كبير من الجاليات الأجنبية (أرشيف)
وقال دبلوماسيون إن الهجوم أثار مخاوف بين السفارات الغربية في الكويت ومن المتوقع أن تعقد اجتماعات أمنية اليوم الأربعاء وأن تصدر تحذيرات جديدة لرعاياها هناك. واعتبر دبلوماسي غربي أن هجوم فيلكا متعمد وانتقامي على ما يبدو مما يجعل الأمور أكثر صعوبة بالنسبة للغربيين هنا.

وأجرت القوات الكويتية الاثنين الماضي تدريبا قرب السفارة الأميركية على إطلاق سراح رهائن في حين من المقرر أن تجري السفارة الأميركية الجمعة المقبلة تدريبا على إجلاء العاملين.

ومن المقرر نقل حوالي مائة متطوع بطائرات مروحية إلى سفينة حربية أميركية قبالة ساحل الكويت في إطار تدريب سنوي على خطة إجلاء أميركية تشمل حوالي 20 ألفا من الغربيين من بينهم ثمانية آلاف مدني أميركي يعيشون في الكويت.

وتحتفظ الولايات المتحدة بوجود عسكري دائم في الكويت ويبلغ إجمالي عدد القوات الأميركية المنتشرة حاليا في الكويت حوالي عشرة آلاف جندي من بينهم أفراد في مشاة البحرية والقوات البرية والجوية.

وفيلكا جزيرة شبه مهجورة تضررت بشدة أثناء حرب الخليج. ويعيش بعض الكويتيين في منازل على الجزيرة فضلا عن بعض شركات الإنشاء والصيادين وعدد قليل من المدنيين لديهم سيارات يتنقلون بها في أرجاء الجزيرة.

المصدر : الجزيرة + وكالات